الخليج: الانفصال الملغوم

الخليج: الانفصال الملغوم

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن دولة جنوب السودان تحث الخطى نحو الحرب الأهلية، لأن ما يفرق بين القوى العسكرية والقبلية المتصارعة أكبر بكثير على ما يبدو من أي إمكانية لإعادة توحيدها أو على الأقل رأب الصدع بينها.

وأضافت: “لعل أهل جنوب السودان أدركوا الآن أن القوى الإقليمية والدولية التي حرضتهم على الانفصال عن الشمال ومهدت لهم الطريق، وأغرتهم بسلوك هذا الدرب إنما كانت تزين لهم أن حق تقرير المصير فرصة لا تعوض للوصول إلى الاستقلال والتخلص من سيطرة الشمال وأن لديهم ما يكفي من موارد وإمكانات لإقامة دولة قادرة على البقاء والصمود”.

وأشارت الصحيفة إلى أن أهل الجنوب لم يدركوا ربما ولا قيادتهم التي مشت في درب الانفصال لألف سبب وسبب منها الشخصي ومنها ما له علاقة بارتباطات خارجية مشبوهة إنهم وقعوا في الفخ لأن جل ما كانت تهدفه هذه القوى خصوصاً الولايات المتحدة وإسرائيل هو تقسيم السودان من خلال اللعب على التناقضات العرقية واللغوية والدينية والقبلية ولم تدخل مصلحة أهل الجنوب في اعتبارها إلا من خلال ما يتحقق من مصالحها .. أما وقد تحقق لهذه الدول ما أرادت كمرحلة أولى من مراحل تفتيت السودان جنوباً وشرقاً وغرباً وشمالاً فماذا يضيرها لو اقتتل أهل الجنوب أو لحقت بهم كوارث الحرب ومصائبها؟ وماذا لو قتل ألف أو مئة ألف، طالما أنها قامت في الأساس برعاية كل القوات المتمردة ووفرت لها ما تحتاج إليه من عتاد وسلاح للوصول إلى مرحلة الانفصال ..أما بعدها فالأمر يختلف والكل على استعداد لغسل يديه من دم الجنوبيين والشماليين على حد سواء.

ونوهت الصحيفة إلى أنه في كل حرب هناك رابح وخاسر وفي الحروب التي تخاض بالوكالة فإن الخاسر معروف سلفاً وهو الذي يقاتل عن غيره فيدفع هو الثمن، أما الثمن الأغلى فيدفعه الشعب.

واختتمت الصحيفة افتتاحيتها بالإشارة إلى أنه منذ أكثر من عقدين وشعب جنوب السودان يدفع الثمن غالياً على أمل أن يكون الاستقلال نهاية الآلام لكن يتضح العكس لأنه استقلال ملغوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث