الرياض: الموت الحلال

الرياض: الموت الحلال

وتقول الصحيفة إنّ الأمن أصبح مستحيلا في أكثرية الدول العربية، وتعدى الأمر الاحتجاج وتحسين الحريات والمعيشة، إلى تصفيات على الهوية والمذهب، والطابع العام هو القتل باسم الإسلام ولكنه بقناعات وأفكار مسلمين غير أسوياء.

وتضيف، الأمن العربي لم يعد تهدده قوى خارجية، فالعرب أنفسهم كفوها هذه المهمات، وحتى من يحيط نفسه بوسائل آمنة لا يدري كيف تنعكس عليه أحداث الدول العربية الجارة. الإرهاب المنظم ولد عربياً وانتشر عالمياً، ولكنه عاد لوطنه بأسلحة وتجارب وأجيال أكثر شراسة، ولا توجد منطقة يتكاثر فيها إرهاب الدولة والمنظمة أكثر من الوطن العربي بشقيه المشرقي والمغربي.

وترى الصحيفة أنّ عقدة الحروب بأسمائها المختلفة، لا تحلّ بسحر الخارج من دول إقليمية أو عالمية وإنما بإيجاد حلول داخلية، وهذه في الأفق الراهن لا يتوفر لها أي شروط، لأن العقول مغلقة على الثارات، حتى إن التحسر على زمن الاستعمار بات يبكي على ذهاب الدكتاتوريات التي حققت بعض الأمن ليفقده، في زمن الثورات، معظم مواطني تلك الدول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث