الخليج: تجار الدم

الخليج: تجار الدم

أبوظبي – أكدت صحيفة الخليج الإماراتية أن التفجيرات الدموية والاغتيالات السياسية وعمليات الإرهاب التي تنفذها القوى الظلامية التكفيرية في مصر والعراق وسوريا واليمن وليبيا وتونس وصولاً إلى الصومال .. كلها تصب في مجرى واحد وهدف واحد والذي يستثمرها طرف يريد أن تغرق الدول العربية بالدم والفوضى والحروب الأهلية.

وقالت إن كل ما نعرفه عن هذه القوى وهي في مجموعها تنظيم “الإخوان المسلمين” وما تفرع عنه من جماعات متطرفة بمختلف المسميات وما تحملها من أفكار خبيثة تبثها عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي وأفعال مشينة تقوم بها من قتل وتذبيح وتمثيل بالجثث وتفجير بما يتنافى مع أي دين أو أخلاق أو قيم ويتناقض مع روح العصر وما يمثله من مثل حضارية وإنسانية.

وأضافت أن كل ما نعرفه هذا الذي نراه من صور وأفعال وما نقرأه من مواقف وكلها تتناقض مع روح الدين الإسلامي الذي يدعو إلى المحبة والتسامح والعفو والمغفرة والعدالة.

وتساءلت الصحيفة: من أين جاء هؤلاء وكيف تجمعوا وتحولوا إلى جيوش من المرتزقة يمارسون هذا العبث والجنون بحق الدول والأوطان والشعوب فيستبيحون الأبرياء ويقتلون من أجل القتل لا يفرقون بين أعزل ومسلح ويحاولون تدمير الجيوش والمؤسسات والبنى التحتية وتحويل المنطقة العربية إلى عراء بلا سقف ولا نوافذ ولا بشر.. مشيرة إلى أن هؤلاء يمارسون تجارة الدم وهي من أبشع وأقذر أنواع التجارة.

وقالت ألا يستدعي كل ذلك سؤالا..من يدير هؤلاء و من ينظمهم ومن يمولهم ويسلحهم..وذلك ليس بالهين أو السهل..إذ لا بد من خزائن مفتوحة توفر لهم كل ما يحتاجونه للقيام بهذه المهمة.

وحذرت من أن هناك من يريد تدمير الأمة ومقوماتها وقوتها ونزع عافيتها وتفتيتها وفصم كل عرى وحدتها من خلال هذه الجيوش السوداء التي تطأ أرضنا بكل ثقلها وعنفها.

وأكدت الخليج في ختام افتتاحيتها فشل كل المحاولات السابقة لتحقيق هذا الهدف وظلت الأمة قادرة على الاحتفاظ بالحد الأدنى من تماسكها إلى أن تم الاهتداء إلى هذا الوباء الذي ينتشر الآن..متسائلة ألا يستحق الأمر وقفة وموقفا من كل العرب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث