الخليج: مأساة جنوب السودان المتجددة

الخليج: مأساة جنوب السودان المتجددة

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية إنه يبدو أن كل المبادرات الإقليمية والدولية التي تمثلت بالوفود التي توجهت إلى جوبا عاصمة جنوب السودان، قد فشلت في لجم الاشتباكات التي اندلعت بين قوات الرئيس سيلفا كير ونائبه السابق رياك مشار، والتي أخذت تتحول إلى “حرب أهلية” قبلية ، فلا نداء الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بوقف الاقتتال لقي آذاناً صاغية، ولا جهود الوفود الإفريقية وغيرها أقنعت الطرفين بالجلوس حول طاولة مفاوضات وصولاً إلى مصالحتهما، ولا حتى قرار زيادة عدد قوات السلام سوف يؤثر فيما يبدو في مجرى الأحداث.

وأضافت الصحيفة أنه من الملاحظ أن الاتهامات المتبادلة بين الجانبين تؤشر إلى أن حبل التواصل بينهما قد انقطع، وأن القطيعة صارت بلا رجعة، لأن ما بينهما من خلاف تاريخي مزمن، إضافة إلى سياسة الاستئصال التي اتبعها سيلفا كير ضد خصومه، والصراعات القبلية باتت عميقة جداً، ولن تتمكن الجهود والوساطات من جمعهما وإعادة اللحمة بينهما، بحيث تراكمت الضغائن والخلافات إلى حد بات كل منهما يرى أنه يخوض حرب وجود ضد الآخر، فلم يكن خافياً قبل إعلان استقلال جنوب السودان أن هناك خلافات بين الأطراف السياسية والعسكرية الجنوبية، وأن النار كانت تحت الرماد، رغم أن الخلافات كانت تظهر إلى العلن أحيانآً على شكل مواجهات عسكرية محدودة ، إلا أن كل التوقعات كانت تشير إلى أن “رفاق الدرب” لن يطول بهم المسير، وأن الاستقلال لن يوحدهم بل إن الصراع على السلطة سوف يحكم العلاقات بينهم.

واختتمت البيان مقالها بالقول إنه يبدو أن جنوب السودان، لا يكفيه الفقر والأمية وانعدام الحد الأدنى من مستلزمات الحياة، وما عاناه من تدمير وتهجير طوال سنوات الحرب .. وها هو يدخلها مرة جديدة مع كل ما ينجم عنها من مآسٍ إنسانية ممثلة بالمذابح والخراب والتهجير المتجدد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث