الخليج: سوريا أكبر من الجميع

الخليج: سوريا أكبر من الجميع

وتقول الصحيفة إنّ مؤتمر “جنيف-2” المرتقب قد يكون الفرصة المرتجاة للوصول إلى هذا الهدف، لكن المطلوب في المقابل من كل الأطراف السورية، أن تبادر إلى توفير مستلزمات نجاح المؤتمر من خلال وضع إنقاذ سوريا كهدف لا يُعلى عليه، لا يسبقه ولا يتقدمه أي هدف آخر، وهو ما يستدعي تقديم تنازلات مطلوبة وضرورية تؤدي إلى هذا الهدف.

وتضيف، إنّ ما تردد عن عزم بشار الأسد ترشيح نفسه مجدداً للرئاسة، لا يصب إطلاقاً في هذا الاتجاه، بل يعرقل كل الجهود الإنقاذية القائمة، ويمكن اعتباره تحدياً واستفزازاً لقوى المعارضة والشعب السوري والمجتمع الدولي، بل إن قراراً كهذا قد تتخذه القوى المتطرفة والإرهابية ذريعة للمضي في عمليات القتل والتدمير .

وتختتم الصحيفة بقولها، من أجل سوريا وحاضرها ومستقبلها تهون التضحيات، وإذا كان منصب الرئاسة أو أي منصب آخر هو الثمن الذي ينقذ سوريا. . فلم لا؟ فالأوطان تحتاج في الشدائد والمحن إلى رجال، لأن الوطن أكبر من الجميع .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث