الخليج: المفاوضات غطاء للاستيطان

الخليج: المفاوضات غطاء للاستيطان

أبو ظبي- تحت عنوان “المفاوضات غطاء للاستيطان” قالت صحيفة الخليج إن نتنياهو أكد قبل يومين “أن إسرائيل لن تتوقف ولو للحظة عن بناء نفسها وتقوية وتطوير مشروعها الاستيطاني”، موضحة أن إعلان التحدي موجه إلى كل من يطالب إسرائيل بتجميد الاستيطان أو التخلي عنه من أجل تسهيل التوصل إلى تسوية من خلال المفاوضات الجارية مع الفلسطينيين.

وأضافت أنه موجه إلى الجانب الفلسطيني أساسا ثم إلى العرب وإلى الولايات المتحدة وغيرها من الدول التي تعتبر الاستيطان ليس شرعيا التزاما بقرارات الشرعية الدولية، إضافة إلى أنه موجه كذلك إلى الأمم المتحدة ممثلة للمجتمع الدولي التي صدرت عنها قرارات تدين الاستيطان وتعتبره غير شرعي.

وأشارت إلى أن السلطة الفلسطينية لم تدرك بعد أن نتنياهو كما غيره من قادة إسرائيل يطبقون العقيدة الصهيونية التي تعتبر الضفة الغربية جزءا من “أرض إسرائيل” وباعتبار الاستيطان العمود الفقري للصهيونية ومن دونه لا قيمة لكل الأفكار القائمة على الأساطير حيث يتم تزوير التاريخ والجغرافيا على مرأى من العالم وتحت ناظريه على حساب شعب تمتد جذوره في أرضه لآلاف السنين.

وأكدت أن إعلان نتنياهو عن مواصلة الاستيطان لم يكن مفاجئا وليس فيه جديد إلا أنه جاء وسط أحاديث عن طلبات أمريكية بتجميد الاستيطان كتعبير عن “حسن نية” فيما المفاوضات جارية لعلها تسهل التوصل إلى اتفاق في الموعد المحدد بتسعة أشهر .

وأوضحت أن رئيس حكومة إسرائيل أراد أن يقول إن الاستيطان خط أحمر ولا مجال للمساومة عليه هو هنا يريد أن يجعل من الأساطير التي تتحدث عن “أرض إسرائيل” أمرا واقعا ويريد تثبيتها رغم ما فيها من أضاليل وتزوير .

ونبهت الخليج في ختام افتتاحيتها إلى أن نتنياهو يدرك أنه يستغل الخلل في ميزان القوى لمصلحة المشروع الصهيوني ويستخدم المفاوضات التي لا يريدها أساسا ولا تعنيه مجرد غطاء لتضليل العالم بأنه يسعى لتسوية، كما أنه يعتمد على انكفاء عربي عن القضية المركزية وعلى دعم أمريكي وغربي وأساسا على انقسام فلسطيني يخرج كل الطاقات والإمكانات من الصراع ويجعل الشعب الفلسطيني وحقوقه فريسة للمخططات الصهيونية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث