الخليج: قانون برافر

الخليج: قانون برافر

وتقول الصحيفة إنّ سكان النقب قاوموا الضغط والاضطهاد الإسرائيلي بشتى الوسائل، ولما وجدت إسرائيل أنه بالرغم من كل أنواع الاضطهاد الذي عانى منه سكان النقب، فإنهم أصرّوا على التمسك بأرضهم، انتقلت إلى الخطوة الثانية وهي اقتلاعهم من أرضهم غصباً.

وتضيف، لقد كان التأجيل مناسبة للكثير ممن عملوا ضد تمرير هذا القانون على المستويين الفلسطيني والدولي واعتبروا ذلك إنجازاً، وهو إلى حد كبير إنجاز لهذه المنظمات التي قامت بجهد سياسي وإعلامي كشف من خلاله أبعاد المشروع وعنصرية الكيان الصهيوني.

ومن جهة أخرى، فإن المراقب الذي يتابع سلوك الكيان الصهيوني يعرف جيداً أن هذا الكيان قلما يهتم بالمجتمع الدولي وقراراته. بل هو على العكس من ذلك تحدى هذه القرارات وطعن بها في أكثر من مناسبة.

وترى الصحيفة أنه من الصعب القول إنّ تأجيل مناقشة المشروع في الكنيست يعود فقط إلى الضغط على “إسرائيل”. البعض ألمح إلى أن التأجيل قد يعود إلى عدم رضا البعض من قادة الكيان الصهيوني عن جانب التعويض للفلسطينيين الذي تضمنه المشروع، لأنهم اعتبروه أكثر مما ينبغي. وقد تكون هناك دوافع أخرى قد تظهرها الأيام المقبلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث