الخليج: السلام الذي تريده إسرائيل

الخليج: السلام الذي تريده إسرائيل

وتقول الصحيفة إنه بعد طرح المنطقة “ج” من مساحة الضفة الغربية لن يتبقى إلا 2344 كم مربع. ولكن عملية الطرح لا تتوقف هنا. فالكيان الصهيوني له طموحات أكثر في باقي المناطق، وبالذات منطقة الغور. وإذا أضفنا إلى ذلك حقيقة أن ما تبقى هو مقطّع الأوصال، فمعنى ذلك أنه لن يبقى من وجود لشيء اسمه فلسطين.

وتضيف، وحتى تكون الصورة واضحة، فتنفيذ الاقتراح يعني أنّ ما يقرب من مليونين وثلاثة أرباع المليون فلسطيني عليهم أن يعيشوا على ما يزيد قليلاً على 2000 كم مربع مفتتة إلى جزر صغيرة. بهذا الشكل لا يحتاج الكيان الصهيوني إلى إعلان رفضه لقيام الدولة الفلسطينية، فالأرقام بحد ذاتها تكشف عن استحالة ذلك وفق السيناريو الإسرائيلي. فكيف لعدد من السكان يكاد يصل إلى ثلاثة ملايين أن يعيش على هذه المساحة مسلوباً من القدرة على الزراعة، ومغتصبة منه الموارد الطبيعية.

وتختتم الصحيفة بقولها إن الوزير الصهيوني يعلن في تصريحه ما يجري على الأرض الفلسطينية فعلاً من سرقة للأرض واستيلاء على المقدرات من خلال عمليات الاستيطان والتهجير المتلازمين. ويضيف نفتالي إلى الجرح ملحاً حينما يحاول التدجيل على العالم بالقول إنه “لا يوجد شركاء من الجانب الفلسطيني للتوصل إلى حل الدولتين لشعبين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث