الخليج: “الخيار صفر” الأفغاني

الخليج: “الخيار صفر” الأفغاني

وتقول الصحيفة إنّ الولايات المتحدة تجهد الآن على حمل حكومة كرزاي التوقيع على اتفاقية أمنية ثنائية تضمن الحصانة القانونية لجنودها في حال بقائهم في أفغانستان وهو الأمر الذي يعترض عليه الرئيس الأفغاني الذي يطالب بوقف مداهمات منازل المواطنين ووقف الاستخدام العشوائي للطائرات من دون طيار، والالتزام بمحادثات السلام قبل التوقيع على الاتفاقية.

وتضيف، وقد جاءت زيارة مستشارة الأمن القومي سوزان رايس إلى كابول قبل أيام محاولة من جانب واشنطن لحمل كرزاي على توقيع الاتفاقية، لكن يبدو أنها واجهت رفضاً منه، مشترطاً قبل ذلك الحصول على الضمانات التي يطلبها، الأمر الذي استدعى تحذيراً مبطناً من البيت الأبيض بالانسحاب الكامل من أفغانستان في الموعد المحدد بحيث “لن يكون هناك وجود للقوات الأمريكية ولا لقوات حلف شمال الأطلسي”.

إنه “الخيار صفر” الذي تلوح به الولايات المتحدة على غرار انسحاب القوات الأمريكية من العراق قبل عامين، أي ترك أفغانستان فريسة لطالبان كما تم ترك العراق فريسة للإرهاب.

وترى الصحيفة أنّ الولايات المتحدة تريد وجوداً عسكرياً ليس مقيداً، وبحصانة قانونية لجنودها من أية ملاحقة قانونية إذا ما ارتكبوا جرماً بحق الشعب الأفغاني، وإلا فـ “الخيار صفر” هو البديل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث