الخليج: الهذيان الإسرائيلي

الخليج: الهذيان الإسرائيلي

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن العزلة المتزايدة لإسرائيل الناجمة عن سياساتها التي لم تعد تحظى حتى بتأييد حلفائها بدأت تخلق نوعاً من الخرف السياسي لدى مسؤوليها، فقد باتت تصريحاتهم تشي ببعدهم عن الواقع أو بغبائهم السياسي الذي يفترض الغباء لدى الآخرين، “ولعل آخر أمثلة هذا الهذيان ما صرح به وزير الخارجية الإسرائيلي ليبرمان الذي هدد بأن إسرائيل ستبحث عن حلفاء جدد غير الولايات المتحدة.

وأوضحت أن “إسرائيل التي تحظى بتأييد مطلق من الولايات المتحدة حماها من العقوبات الدولية ومكنها من التفوق العسكري بفتح كل خزائنها من التقانة العسكرية ليغترف منها جيشها ويحاصر البلدان الأخرى وقاطعها إكراما لعيونها وأغدق عليها الأموال على حساب فقرائها والجوعى فيها تريد إستبدال هذا الينبوع المتدفق من الخيرات عليها بغيره ..فأي هذيان سياسي هذا ..والهذيان الأشد من هذا القول إنها تبحث عن بلد “لا يحتاج إلى أموال العالم الإسلامي والعربي”.. فالولايات المتحدة البلد الأغنى في العالم منذ عقود طويلة إذا كان يحتاج إلى هذه الأموال فَلِمَ يمد إسرائيل بكل القوة حتى تواصل غيها وبربريتها ..وأي بلد آخر يمكن أن يقدم لإسرائيل ما يمكن أن تقدمه الولايات المتحدة”.

وأكدت الصحيفة أن الولايات المتحدة هي البلد الوحيد الذي يعطي التأييد لإسرائيل دون قيود أو حدود ولا يوجد بلد آخر أعطى مثله أو أيد مثله أو خرس مثله على الانتهاكات “الإسرائيلية” .. كما لا يوجد بلد آخر يستطيع أن يسقط قوته على كل أنحاء المعمورة كالولايات المتحدة.

وأضافت إن الأكثر أهمية من ذلك أن معظم التأييد الذي يأتي من الولايات المتحدة لإسرائيل يأتي بسبب قوة اللوبي اليهودي فيها ولا يوجد له مثيل في أي منطقة أخرى في العالم .. ولا يوجد من الباحثين المؤيدين للسياسة الأمريكية أو المعارضين لها إلا ويقول إن سياسة الولايات المتحدة تجاه إسرائيل تذهب أحياناً مذاهب متعارضة مع مصلحة الولايات المتحدة في الأجل الطويل ..فأي بلد آخر يمكن أن يؤيد إسرائيل في انتهاكاتها التي يدينها العالم كله أحياناً كثيرة باستثناء الولايات المتحدة.. وأي بلد آخر يمكن أن يضع نفسه موضع الولايات المتحدة من حيث كونه مستعداً لحماية العدوان ومواصلة الاحتلال وارتكاب المذابح ..بالتأكيد لا أحد.

وقالت الخليج في ختام إفتتاحيتها إنه “مهما كان دافع ليبرمان سواء من أجل الضغط على الإدارة الأمريكية أو مغازلة الروس أو الأوروبيين فما صرح به سيكون لا ريب على الأقل داخل المجالس السياسية الدولية محل تندر وسخرية.. فالعزلة تؤدي عادة إلى الهلوسة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث