الرياض: بريطانيا صديق في ثوب شيطان!!

الرياض: بريطانيا صديق في ثوب شيطان!!

وتقول إنّ الصنداي تايمز البريطانية سرّبت أخباراً عن اتصالات سعودية – إسرائيلية الهدف منها فتح الأجواء السعودية لضرب إيران، وقبل أن نرد على هذا الزعم، فقد تقدمت المملكة بمشروع صار عربياً بطرح خطة سلام كامل تكون إسرائيل دولة تندمج مع محيطها العربي، ولأنها رفضت بدعوى أنّ من يحمي ظهرها الدول الأوروبية وأمريكا، فإنّ عقيدة أن تظل القوة المطلقة تجاه العرب أو الدول الإقليمية الأخرى مثل تركيا وإيران هي المانع المبرر، وأما موضوع الاتصال معها، فأمر ليس جديداً، وغالباً ما يوضع ذلك في سياق تعكير الأجواء، ونحن اعتدنا على مثل هذه الحكايات الساذجة.

وتضيف لو كان بيننا وبين إسرائيل حوارات أو لقاءات لبررناها بأن هناك دولاً عربية سبقتنا لذلك، لكن أن نوضع ضمن دوائر الشكوك كما أرادت الصحيفة البريطانية فهو أمر مرفوض، وفي وقت تحتل بريطانيا وحدها أهم وأكبر علاقات اقتصادية وتجارية لأي بلد عربي مع المملكة، وبالتالي إذا كنا الضد والمنبوذ والمكروه، فلماذا نحن الشركاء لتلك الدول، وفتحنا آفاقنا لعلاقات شاملة؟

كلّ ما يقال لا يهمنا وإن كان يضر بسمعتنا بحكم سطوة إعلام تلك الدول غير أن الحقيقة هي من يبدد الشبهات، ويلغي الشكوك المصطنعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث