الخليج: التهرب من المسؤولية

الخليج: التهرب من المسؤولية

تشير صحيفة الخليج إلى العديد من المفاهيم التي لها علاقة بنتائج مثل تلك الكارثة الأنسانية .. الحزن والخوف والغضب. فالحزن برأي الخليج مفهوم لأن نتائج الكارثة فظيعة إنسانياً، والخوف مفهوم، لأن الناس بدأت تدرك أن التغير الحراري قد يكون له أثر في ما يلاحظ من تغيرات في طبيعة الأعاصير وقوتها، والغضب أيضاً مفهوم، بالذات من قبل البلدان الفقيرة وشعوبها.

وتقول الخليج إنه بالرغم من وضوح هذه الصورة من حيث المسؤولية والنتائج، فإن البلدان الغنية تماطل في تحمل مسؤولياتها تجاه العمل الجاد لإبعاد الأسوأ عن العالم من خلال تبني سياسات اقتصادية تحقق ذلك .

وتبين الصحيفة الإماراتية أن البعض من البلدان الغنية التي ألزمت نفسها بتعهدات حول التغير المناخي بدأت تعلن أنها ستخفض من مجهوداتها بهذا الشأن . فبعضها، مثل اليابان، التي أعلنت أنها ستخفض انبعاثاتها بنسبة 25% بحلول 2020 أعلنت أن نسبة التخفيض بحلول تلك السنة لن تتجاوز 8 .3%، والبعض الآخر، مثل كندا، انسحبت من اتفاقية كيوتو التي ألزمت البلدان الصناعية بتخفيض انبعاثاتها الغازية إلى ما دون معدلات 1990 . والولايات المتحدة زادت من وتيرة إنتاجها من النفط الصخري الذي يثير انتقادات شديدة داخلها بسبب تأثيره الذي لن يقتصر فقط على التغير المناخي، وإنما أيضاً بسبب تدميره للبيئة داخلها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث