البيان: محيط الجوار أولاً

البيان: محيط الجوار أولاً

وتقول الصحيفة إنّ الملف النووي يمثل أبرز الجسور الحيوية لطهران من أجل إعادة بناء العلاقات مع الخارج. وهو ملف يستوعب طيه جهوداً دبلوماسية مكثفة وربما فترة زمانية مطولة.

وتضيف، لكن على القيادة الإيرانية الجديدة أن تدرك في الوقت نفسه أنها لا يمكن لها القفز فوق محيطها الإقليمي في سياق محاولاتها تطبيع العلاقات مع الخارج. الشعب الإيراني يدرك حجم تشابك العلاقات والمصالح التي تربطه بجواره الجغرافي وعلى قيادته التحرك وفق هذه الرؤى.

وترى الصحيفة أنّه حتى الآن لم يصدر عن الإدارة الجديدة من المواقف ما يطمئن دول الخليج العربي نحو توجه الإدارة الإيرانية الجديدة في شأن إعادة بناء جسور العلاقات، ودول الخليج المهيأة لمثل هذه الخطوة لا تطلب من إيران أكثر من الاعتراف بوجود قضايا عالقة تعكر صفو علاقات الجوار.

حقوق طهران في إعادة بناء جسورها مع الخارج لا تمنحها بالضرورة حق تجاهل محيطها الإقليمي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث