البيان: أبيي.. التوافق ممكن

البيان: أبيي.. التوافق ممكن

أبوظبي – طالبت صحيفة البيان الإماراتية دولتي السودان ومعهما الإقليم المتمثل في الاتحاد الأفريقي ومن خلفهما المجتمع الدولي الجلوس والتوصل إلى اتفاق بشأن قضية منطقة أبيي التي صارت أحد أكبر مهددات التوتّر والعودة إلى مربع الحرب بما ينسف ما تحقّق من إنجاز على طريق تحقيق السلام السوداني الشامل جنوباً وشمالاً والتوصّل إلى صيغ توافقية بين طرفي الأزمة، مؤكدة أن هناك بلا شك تقاطعات موجودة بكثرة لتحقيق هذا الهدف إن خلصت النوايا والرغبة الحقيقية في تجاوز هذا الواقع وجعل المنطقة نقطة تكامل ووحدة لا بؤرة عنف وتوتّر.

وقالت الصحيفة، “ما إن هدأت الأزمة قليلا بين السودانيين في أعقاب زيارة الرئيس السوداني عمر البشير دولة جنوب السودان ولقائه نظيره سلفاكير ميارديت بما أوحى أنّ حلاً وشيكاً وتوافقاً في كل قضايا الخلاف يقترب؛ حتى انفجرت أزمة أبيي في وجه الجميع بما أقدمت عليه قبيلة “دينكا نقوك” التي تقاسم قبيلة المسيرية المنطقة من إجراء لاستفتاء أحادي الجانب أفرزت نتيجته التي بلغت 99.9 بالمائة عن رغبة في الانضمام لدولة جنوب السودان على الرغم من عدم الاعتراف الجماعي بهذا الاستفتاء لا من جانب الخرطوم ولا جوبا ولا الاتحاد الأفريقي أيضاً.

وأضافت “ولعل إعلان الخرطوم عن اعتزامها إجراء استفتاء موازٍ لقبيلة المسيرية كان متوقّعاً من أجل توازن وإظهار القوة والسند ما يشعل وما يمكن أن يطلق عليه حرب الاستفتاءات بين شطري السودان لتقرير مصير منطقة أبيي والتي ترك اتفاق السلام الشامل مصيرها معلّقاً لتبقى العقبة الكؤود في التوصل إلى توافق بين دولتي السودان بما يقود إلى السلام الدائم والتعاون والتكامل المشتركين من أجل خير ورفاه الشعبين بعد عقود حرب وتوتر”.

وقالت البيان في ختام إفتتاحيتها “إن حرب السنوات الطوال أرهقت شطري السودان وحرمتهما من نعمة الأمن والاستقرار والاستفادة من موارد ضخمة قلّ نظيرها يذخر بها ظاهر الأرض وباطنها كذلك يمكن أن تحقّق التنمية المنشودة والتكامل المأمول لتعيش الدولتان جنباً إلى جنب في سلام دائم شعارهما: لا عودة للحرب”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث