الخليج: قصر النظر

الخليج: قصر النظر

وتقول الصحيفة إنّ الإنسان يدرك المخاطر المعيشية التي ابتكرها بنفسه ورغم أنه لم يعد يجهل هذه المخاطر، ويستطيع أن يتجنبها، إلا أنّ الأمل بتجنب الكوارث البيئية يقل عاماً بعد آخر، وهو ما تؤكده تقارير الأمم المتحدة التي تزعم أنّ الانبعاثات الغازية ستتضاعف في 2020.

وتضيف أنّه بمستطاع البشرية الآن أن تستمع بحلمها بكواكب أخرى أو أن تحزم أمرها لإجراء تعديلات جذرية تضمن تخفيضاً حقيقياً في الانبعاثات الغازية، وما سيترتب على هذا الأمر من تكاليف مادية هو حتماً أقل بكثير مما تتكلف عليه البشرية للبحث عن كواكب أخرى.

وتختتم الصحيفة بالقول، العالم لا يختلف على ضرورة الحد من تدهور الحياة على الأرض، ولكن ما تختلف عليه البلدان هو من سيدفع الثمن، وكيف ستتقاسم البلدان الكلف بشكل عادل. والعدالة لا تتحقق حين يكون التقسيم بالتساوي، وإنما تتحقق حينما تكون وفقاً لحجم المسؤولية عن الانبعاثات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث