الحياة اللندنية: مصر بلا الإخوان

الحياة اللندنية: مصر بلا الإخوان

يقول الكاتب أن مستشفى المجانين يضم كثيرين يدّعون أنهم نابوليون. وثمة أوجه شبه مع ادعاء الدكتور مرسي، فهو حكم سنة، ونابوليون غادر مصر تحت جنح الظلام سنة 1899، أي أنه بقي فيها سنة (القوة الفرنسية انسحبت سنة 1801). بل أن سنة كل منهما كانت من صيف حتى الصيف التالي، فنابوليون دخل مصر في 1 تموز (يوليو)، والدكتور مرسي واجه ثورة عليه في 30 حزيران (يونيو) وسقط في 3 تموز التالي.

ويضيف ، أعتقد أن مرشح الإخوان المسلمين لم يفز بالرئاسة، وإنما كانت منحة من المجلس العسكري الذي أراد أن يتجنب التظاهرات المليونية والإرهاب والتخريب، فلم يتجنب شيئاً وإنما دفعت مصر كلها ثمن وصول الجماعة إلى الحكم على ظهر شباب الثورة ولا تزال تدفع.

ويقول ” أتجاوز هذا كله لأقول إن محمد مرسي نقِل إلى سجن في برج العرب أو قربه، جنوب الاسكندرية. وكنت أجريت مقابلتين للرئيس حسني مبارك في استراحة برج العرب، وهي عبارة عن بيت تحيط به حديقة ورد وأشجار فاكهة. وأذكر أنه كانت هناك ثكنة عسكرية قرب المدخل أعتقد أنها للحراسة.

يضيف الكاتب أن الإخوان المسلمون لن يعودوا إلى الحكم في مصر، بل أن سنتهم في الحكم دمرت سمعة الإخوان عبر الوطن العربي كله، وهم لن يحكموا في أي بلد آخر، من المغرب العربي حتى الخليج. وبقي أن يقتنع الإخوان بأنهم خرجوا من الحكم ولن يعودوا وأن «شرعية» محمد مرسي أبطلتها شرعية الشعب وقد تظاهر 30 مليون مصري مطالبين بعزله.

ويختتم الكاتب مقولته بالقول أن المهم الآن أن تخرج مصر من ليلها الطويل، فصفحة الإخوان المسلمين طويت، وبقي أن يقتنعوا بذلك ويكفوا عن ممارسة الإرهاب أو التشجيع عليه ليسير المصريون في طريق مستقبل أفضل، وقد رأينا مدى الدعم الذي تقدمه الدول العربية القادرة لمصر وشعبها، وهو ليس منّة أو حسنة بل اعتراف بأفضال المصريين على الأمة كلها، ففضل مصر سابق وأهلها يستحقون الخير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث