عكاظ: احموا رمزكم أيها الأهلاويون !!

عكاظ: احموا رمزكم أيها الأهلاويون !!

يقول الكاتب في مقالته “لست ضد النقد، ولا ضد أن يغضب أي مشجع من هزيمة فريقه أو تعادله، فهذا الغضب يندرج تحت ما يسمى الحرص، لكن ضد أن تأتي أسماء غير معروفة في وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها وترمي كل شيء على من وهب للأهلي وقته وماله، بعبارات ورسائل أشك أن يكون مصدرها أهلاويا يحب الأهلي!!

ويضيف، الغريب أن ثمة من تنطلي عليهم هذه الرسائل ويتعاملون معها على أنها رأي يؤخذ ويعطى حوله، وفي النهاية ينتهي الحوار بجدل، وما بعد الجدل إلا كلام غير مباح.

ويضيف أود أن أسأل من يدعون الحرص على الأهلي ويدعون أن حبهم مختلف: ماذا لو أعلن الأمير خالد بن عبدالله انسحابه وترك الأمر لنخوة صغار لا يثمنون كلامهم؟

سؤال أظن أن أي أهلاوي حينما يمعن النظر فيه سيقول بينه وبين نفسه: الله لا يجيب هذا اليوم، أما المتسللون والذين يستغلون أي مباراة لبث سمومهم تجاه الرمز ومن حوله، فحتما لهم هدف غير نبيل، بمعنى أن هؤلاء قد لا يكونون محبين للأهلي، ويرمون من خلال تلك العبارات إلى التأثير على محبين تأخذهم العاطفة إلى تصديق كلام لو تم تدقيق جمله ستجد أنها غير مفيدة للأهلي، أو لمن عنوه برسائلهم الركيكة والموغلة في الجهل بالأهلي ومن يخدم الأهلي!!

يقول الكاتب أن الأمير خالد بن عبدالله ليس بحاجة إلى الدفاع عنه، ولا يحتاج مني أو من غيري إلى التذكير بما أعطى للأهلي على امتداد التاريخ، لكن أردت هنا التنبيه إلى من يحاصرون اسمه في أعقاب أي هزة لفريق القدم، قد لا يكونون أهلاويين بل مندسين هدفهم غير نبيل، لكن العتب على قلة من الأهلاويين انساقوا خلف تغريدات مسيئة لرمز أو عاشق الأهلي محسود عليه!!

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث