بالفيديو والدم والدموع…” الإخوان” ذبحوا ميادة

محمد بركة

رأيت صورتين لك…

الأولى تبتسمين فيها للكاميرا

والثانية أغلقت فيها جفنيك وقد فاجأتك كمية من الدماء تندفع بسرعة مدهشة

من الحلق إلى فمك…

في الصورة الأولى، كنت تضعين قليلا من مساحيق التجميل وكثيرا من الأحلام على ملامحك الطيبة وأنت ترتدين حجابا بسيطا لتكتمل المعادلة الأشهر للفتاة المصرية العصرية: الجمال والاحتشام.

في الصورة الثانية، كانت الرصاصة التي اخترقت رأسك تلتها أخرى لتصيب مباشرة وجهك الذي تحول إلى خريطة بلون الدم…

يااااه يا ميادة….

أي رجل هذا الذي يستهدف فتاة في وجهها برصاصة من بندقية آلية؟

مئات الأخبار الني قمت بتحريرها على مدار مسيرتك الصحفية يضاف إليها خبر آخر قام الآخرون بتحريره نيابة عنك: استشهاد الصحفية بجريدة “الدستور” ميادة أشرف برصاص عناصر الإخوان وهم

يشتبكون مع الأمن بحي عين شمس.

لم أتشرف بمعرفتك شخصيا، بل حتى لا أذكر إن كنا قد التقينا في انتخابات مجلس نقابة الصحفيين التي لن تقدم لك أكثر من مصمصة الشفاه بعد أن تفرغ النقيب لتقديم البرامج التلفزيونية، ولا أريد أن أنكأ الجراح و أسأل:

لماذا أوردتك صحيفتك موارد التهلكة وأرسلتك لتغطي حفلة الدم الأسبوعية التي تقيمها جماعة لا تراعى في المصريين إلا ولا ذمة …ثم لماذا أيتها المقاتلة على خط النار لم تأخذي حذرك؟

كل ما أعرفه أنك لقيت ربك وأنت شهيدة الواجب، بينما أنا زميلك الرجل على فراشي الدافئ أنعم بالغطاء الوثير وقد أرهقني التقلب بين الفضائيات بحثا عن قناة تذهب عني كل هذا الملل…

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث