الخلطة الـ”غريبة”

الخلطة الـ”غريبة”

شوقي عبد الخالق

نجح الكابتن شوقي “غريب” المدير الفني للمنتخب الوطني، في عمل خلطة “غريبة” من اللاعبين، لخوض منافسات التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية.

وأجاد غريب في الاعتماد على مجموعة من اللاعبين، كشفت حقيقة إمكانات المدير الفني للمنتخب الوطني، الذي كان من المفترض أن يتقدم باستقالته ويرحل، مقدمًا اعتذارًا رسميًا لجماهير الكرة المصرية، التي كانت تنتظر الأمل الجديد والمشرق، على يد “غريب”، الذي قضى على حلم المصريين في عودة منتخبهم لمكانته الطبيعية.

لقد انكشف المدير الفني للمنتخب بقدراته المتواضعة للغاية، من خلال كل مواجهات المنتخب تحت قيادته، والتي أظهرت وجود خلل رهيب في قلب دفاع المنتخب الوطني، ومع ذلك، فإن شباك المنتخب تهتز في كل مباراة ودية أو رسمية، بأخطاء من قلبي الدفاع.

ورغم ذلك يرفض “غريب” الاستعانة بالمدافع الشاب أحمد حجازي المحترف بفيورونتينا الإيطالي، ويبرر عدم إشراكه بأنه لا يلعب أساسيا مع فريقه، رغم أن هذا هو نفس حال محمد صلاح الذي يشارك مع المنتخب وهو لا يلعب مع تشيلسي.

“غريب” يصر على الاعتماد على حسام غالي، رغم أنه أكثر لاعبي المنتخب على مدار اللقاءين الماضيين فقدانًا للكرة، ويتجاهل البدء بالنجم حسني عبدربه، الذى يمتلك إمكانات هجومية وتهديفية خارقة، من خلال التصويبات أو الاختراق من العمق، ليترك لنا علامات الاستفهام حول أسس اختيار تشكيل عناصر المنتخب الوطني، وتحديدًا من يشارك ومن يستبعد.

ولا نجد شيئا “غريبًا” فيما يقدمه “غريب”، لأن اختياراته للاعبين تأتى على نفس طريقة الخلطة السحرية لجهازه الفني المعاون، والذي يضم علاء نبيل وأسامة نبيه وعبدالستار صبري وأحمد حسن وكمال عبدالواحد مخطط الأحمال، وهي تشكيلة على طريقة (سمك لبن تمر هندي).. وفى النهاية لك الله يا جمهور الكرة المصرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث