صلاح جاهين شاهد عيان على مأساة غزة

صلاح جاهين شاهد عيان على مأساة غزة
المصدر: غادة خليل

الدرس انتهى لموا الكراريس

بالدم اللى على ورقهم سال

فى قصر الأمم المتحدة

مسابقة لرسوم الأطفال

إيه رأيك فى البقع الحمرا

يا ضمير العالم يا عزيزي

دى لطفلة سمرا

كانت من أشطر تلاميذي

دمها راسم زهرة

راسم راية ثورة

راسم وجه مؤامرة

راسم نار

راسم عار

ع الصهيونية والاستعمار

والدنيا اللى عليهم صابرة

وساكتة على فعل الأباليس

الدرس انتهى

لموا الكراريس

التواطؤ الدولي حكاية قديمة إذاً، والصمت العالمي تجاه الدم العربي الذي يسيل من دير ياسين إلى بحر البقر إلى غزة ليس شيئاً عابراً أو مستجداً، فقبل عقود عديدة كان العظيم الرائع صلاح جاهين ينشد مواله الغاضب حاملاً ألمه وحسرته عبر صرخة شعرية، وما أشبه اليوم بالبارحة، فشرفاء العالم يهبون، أما المؤسسات الدولية فتضع أذناً من طين وأذناً من عجين حتى تعطى أكبر فرصة ممكنة لقتلة الأطفال والنساء حتى ينهوا المهمة!

ولأن فلسطين لا تغيب عن وجدان المبدع المصري، قد يأتى ذكرها صراحة فى القصائد والأشعار، وقد تتحول إلى أسطورة رمزية تثير الشجن وتوجع القلوب، كما عبر الشاعر الغنائي الراحل العظيم عبد الرحيم منصور عن مأساة اللاجئ الفلسطيني قائلا:

كام عام ومواسم عدوا

وشجر الليمون دبلان

على أرضه

وكل شىء بينسرق منى

العمر والأيام

والضى والننى

وكل شىء حواليا ينده لى

جوايا بندهلك

يا ترى بتسمعنى!

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث