أشباه

أشباه
المصدر: موفق محادين

ما من أشياء ومعطيات حقيقية لأي من مدارات وسياقات وظواهر ما نشهده ونعيشه هذه الأيام فلا الدول ودول ولا الشعوب شعوب، ولا الثورات ثورات، ولا الإسلام إسلام ، ولا الليبرالية ليبرالية ولا البرجوازيات برجوازيات ولا الأحزاب أحزاب ، ولا المعارضة معارضة..

أشباه وحسب، وشئنا أم أبينا، فثمة شيء من الحقيقة فيما قاله أعداؤنا لغايات شيطانية ، واقصد بالتحديد الاعداء الذين انشغلوا بالمعرفة وعلم الاجتماع السياسي والانثروبولوجيا، فقدموا تشخيصات لا تخلو من الموضوعية خدمة لأجندتهم الاجرامية .

ومن هؤلاء ارنست زينان وبرنار لويس ودانيال بايبس وبريجنسكي ، وقد تابعهم سلمان رشدي في ( آيات شيطانية) والجابري في ثلاثية (العقل العربي) في هذه الاطروحة بالذات…

ملخص الاطروحة أن العرب يشبهون الرمال التي تحيط بهم من كل مكان ، ومن خصائصها أنها لا تندمج ولا تذوب ، تتجاور ولا تتحدد ومن السهل عليها أن تأخذ أشكالا مختلفة مع كل ريح عاتية فلا تستقر على حال أو حدود ، فذلك هو قانون الكثبان الرملية..

والحق أن العرب خسروا مشروعين كبيرين كان يمكن لهما، أن ينقلا الأمة نحو المجتمع المدني القومي وفق قانون العصر وعقوده الاجتماعية سواء عبر الثورة البرجوازية القومية كما هو حال أوروبا وأمريكا أو عبر الثورات القومية الاشتراكية كما هو حال الصين، مثلا قبل أن يستقروا على نموذج خاص من رأسمالية الدولة..

وفيما عبر محمد علي عن المشروع الأول ومحاولاته توحيد مصر وبلاد الشام، عبر جمال عبد الناصر عن المشروع الثاني ، ذلك أنه من المستحيل عبور حالة المجاميع إلى حالة المجتمع المدني دون واحد من هذين المشروعين ….

إنطلاقا من ذلك، لم تتبلور دول وشعوب ومجتمعات وبرجوازيات وأحزاب وليبراليات واشتراكيات ومعارضات حقيقية ، بل حالات وظواهر من الاشباه:-

1. مجاميع طائفية ومذهبية وجهوية لا مجتمعات مدنية وطبقات ناجزة

2. جمهور أو جماهير لا شعوب

3. مافيات مالية لا برجوازيات ونخب اقتصادية معاصرة

4. مزارع ومصانع لا زراعة وصناعات .

5. ايديولوجيات متعصبون ومتحزبون لا أحزاب وأفكار ومعارف

6. أقلام برسم الايجار وليس مثقفون عضويون..

7. وبالنتيجة احتقانات اجتماعية تغذيها الكراهيات الطائفية والجهوية لا ثورات طبقية وقومية مدنية ديموقراطية، فما من ثورة تمد يدها للامبرياليين والرجعيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث