جحا والسيسي

جحا والسيسي

حسام عبد القادر

قام بركوب العجل في مسابقة دولية، من أجل تقديم نموذج للشباب وقدوة في أهمية الرياضة.. قال المعارضون هى حركات للفت الأنظار وهل العجل هو الحل وهل العجل سيحل أزمات مصر!!..

جعل الحكومة الجديدة تحلف اليمين في السابعة صباحا، في إشارة لأهمية العمل والنشاط والحث على زيادة ساعات العمل، وأن تكون الأجهزة التنفيذية في خدمة الجماهير مبكرا كل يوم، تهكم المعارضون. وقالوا: استعراض، وماذا سيفعل الوزراء في السابعة صباحا؟ ولماذا يبدأ الموظفون أعمالهم مبكرا بهذا الشكل، وهل بدء العمل مبكرا سيحل مشاكل مصر؟

تنازل عن نصف ثروته، ونصف راتبه من أجل مصر، في إشارة للتضحية، وليكون قدوة وليحذوا الجميع مثله خاصة رجال الأعمال، فقد بدأ بنفسه قبل أن يطلب من الآخرين، إلا أنه لم يسلم من السخرية، وتساءل المعارضون: وكيف سنعرف حجم ثروته؟ وكيف سنضمن هذا؟ وهل حل أزمة ديون مصر سيتم بهذه الطريقة؟

قام بزيارة لضحية التحرير الفتاة التي اغتصبت داخل الميدان أثناء الاحتفال بتنصيبه رئيسا، وقدم لها اعتذار على الهواء مباشرة عما حدث ووعد بالحسم تجاه الجناة وتجاه حوادث التحرش والاغتصاب في مصر، في رد فعل سريع من رئيس الدولة تجاه قضية حساسة وهامة تشغل الرأي العام، إلا أن المعارضين لم يسكتوا أيضا، وبدأوا يكيلوا الاتهامات ضده مؤكدين أنه السبب في هذه الحوادث، رافضين أي موقف إيجابي أو الاعتراف بوجود قرارات حاسمة ومشجعة لنظام جديد يبدأ في مصر.

لقد تذكرت حكاية جحا وحماره، عندما قام جحا بتحميل بضائع عديدة على ظهر الحمار، فانتقده الناس لأنه حمل الحمار ما لا يحتمل، فقام بحمل البضائع على أكتافه ومشى بجوار الحمار، فانتقده الناس لأنه يحمل بضائعه ويترك الحمار يسير خاليا من أى حمولة، وهكذا كلما اتخذ وضعا انتقده الناس ولم يعجبهم هذا الوضع، حتى ضاق جحا ولم يعرف ماذا يفعل؟

إن السيسي ليس نبيا، ولابد أن يصيب ويخطئ ولكن لا يجب أن يظل كل المعارضين متربصين ومتخذين أي موقف أو قرار بالتأويل والتهويل وإظهار الجانب السلبي فقط من الموضوع، كما ليس مطلوبا من السيساويين أيضا أن يهللوا لكل حركة يقوم بها السيسي، لا هذا ولا ذاك.. أتمنى أن نترك الرجل يعمل وأن نعطيه الوقت لكي نقيمه بشكل موضوعي بعيدا عن الأهواء الشخصية أو الانتماءات السياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث