واشنطن وراء داعش وأخواتها

واشنطن وراء داعش وأخواتها

تاج الدين عبد الحق

هذا العنوان ليس من قبيل النكته، ولا من قبيل التفسير التآمري للأحداث، وهو بالقطع لا يقصد المعنى اللفظي للعبارة، بل معناها المجازي.

فالجرأة، التي يتحرك بها تنظيم داعش، والتطور في تكتيكاته وإنجازاته على الأرض سواء في العراق، التي احتل فيها مدنا وسيطر على أقاليم كاملة، أو في سوريا التي باتت مناطق كامله فيها تخضع لقوانين التنظيم ورؤيته، يثيران التساؤل بقدر ما يثيران المخاوف.

التساؤل هو: هل كان يمكن نشوء هذا التنظيم، والتحرك بهذا الشكل السافر لو أن الحرب الأمريكية على الإرهاب، نجحت بالفعل، في اجتثاث ما قالت واشنطن إنها بؤر للإرهاب، التي نبتت منها وبسببها كل ما لحق بها من تنظيمات وجماعات. وهل كانت قضية الإرهاب هي القضية الحقيقية التي حركت القوات الأمريكية، ودفعتها إلى احتلال دول وتخريب أخرى بحجة ملاحقة الجماعات المتطرفة؟.

تطور الأحداث منذ إعلان الولايات المتحدة الحرب على الإرهاب واحتلال أفغانستان، وفيما بعد العراق، يشير بوضوح إلى أن تلك الحرب لم تكن مخلصة في أهدافها، ومقاصدها، ولم تكن ناجحة في محصلتها و نتائجها.

فالإرهاب “الطالباني” الذي حاربته واشنطن في أفغانستان، هاهو يستعيد دوره السياسي، بعد أن ظل ندا عسكريا صعب المراس لأكثر من عقدين، وهاهي واشنطن تضطر صاغرة إلى مقايضة عناصر التنظيم، مع جندي أسير، في اعتراف ضمني بأنها غير قادرة على مقارعة التنظيم ومواجهته. بل إن أمريكا التي تنتوي الانسحاب من أفغانستان نهاية هذا العام، تترك هذا البلد في رحمة ذات التنظيم ونفس “الملا” الذي جاءت من أجل تخليص الشعب الأفغاني منه.

وهاهو العراق الذي دخلته الولايات المتحدة وقضت عقدا كاملا بحجة محاربة الديكتاتورية ونشر الديمقراطية فيه، تخرج منه وقد تركته ممزقا تحكمه طائفية بغيضة، وإرهاب ينتشر في كل المناطق وعنف وخراب بمختلف الاشكال والألوان.

وتنظيم القاعدة، الذي كان البعبع الذي أرعبت به الإدارة الأمريكية العالم، وجعلته قميص عثمان في كل إجراءاتها العقابية والتعسفية بحق كثير من الدول والأفراد، هاهو يفرخ تنظيمات تنتشر عبر القارات حاملة معها الخوف والدمار.

تنظيم القاعدة الذي كان العنوان الأبرز في الحرب ضد الإرهاب، والشكل الأقسى للتطرف، أصبح تفصيلا صغيرا في قاموس داعش والنصرة وبوكو حرام والشباب الصومالي، والشيشان فضلا عن المجموعات الجهادية التي تنتشر في أوروبا وتشكل خلايا نائمة، لا تستيقظ إلا عندما يأتيها النداء من دولة من دول العالم الثالث التي تتحمل وحدها اليوم، وزر ونتائج كل حرب من حروب الإرهاب التي تفتحها الدول الغربية وتتركها جرحا نازفا لا تبرأ منه إلا بعد أن تستنزف مواردها وآمالها في الحياة.

الولايات المتحدة التي حملتنا مسؤولية الإرهاب والزمتنا بدفع فاتورته الباهضة، بسبب حفنة من الجهلة والسذج من أبناء جلدتنا، يجب أن نحملها اليوم مسؤولية ما تتعرض له بلادنا من إرهاب على يد جماعات متطرفة لم نعرف لها مثيلا إلا بعد أن فشلت فيما قالت إنها حرب على الإرهاب.

الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية الإرهاب في بلادنا، لإنها خلقت بتدخلها الارعن في أكثر من دولة من الدول العربية والإسلامية بيئة ينتعش فيها الإرهاب ويتمدد فيها خطره.

كيف يمكن أن ينجو العراق مثلا من الإرهاب بعد كل هذا الخراب الذي تركته واشنطن وراءها يوم خرجت من هناك؟ أحقاد طائفية، ونزاعات عرقية، وشخصيات سياسية فاسدة وسجون ملآى وارامل ثكلى، ونازحون مشردون إما في بلادهم أو في المهجر.

كيف يمكن أن تنجو سوريا عندما دعمت واشنطن وأيدت تسليح معارضة مغامرة لا تملك مشروعا واضحا وعندما سكتت عن دخول وانتقال عناصر إرهابية لها بحجة محاربة الديكتاتوريه وإسقاط بشار الأسد، لنجد انفسنا أمام تنظيمات ليست مسبوقة في تطرفها وقسوتها وجرأتها.

حتى ليبيا التي سارعت أمريكا للتدخل عسكريا فيها بحجة إشاعة الديمقراطية فيها وإنهاء حكم الدكتاتور هناك، هاهي تتحول إلى بؤرة أخرى من بؤر الإرهاب الذي يهدد مصر في الشرق، وإفريقيا في الجنوب والجزائر وتونس في الغرب، وأوروبا في الشمال.

الإرهاب الذي قادت واشنطن حربا كونية لإجتثاثه، هاهو يتحول اليوم إلى وباء لا يكاد ينجو منه أحد، لم تفشل واشنطن في إجتثاث الإرهاب فحسب بل لم تستطع الحد من إنتشاره وتوسعه والتقليل من مخاطره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث