حفلة اغتصاب جماعي على شرف “رابعة”

حفلة اغتصاب جماعي على شرف “رابعة”

محمد بركة

أرادت جماعة الإخوان أن تنتقم من الشعب المصري وتفسد عليه فرحته العارمة بتنصيب أول رئيس- وليس أول جاسوس – مدني منتخب، ففكرت في أشهر سيناريو يجعل الناس تترك ما في يديها وتنتبه:

الاغتصاب !

الجماعة التي فشلت في الحكم و نجحت في المؤامرات أجادت هذه المرة في الإخراج المخابراتي و اختارت بدقة التوقيت المثالي: المشير عبد الفتاح السيسي يبدو في قصر القبة مثل عريس يتم زفافه ويدعو الحضور إلى توجيه تحية المرأة داعيا الشعب إلى التمسك بالأخلاق و المثل العليا، و إذ فجأة في ميدان التحرير يتم تجريد احدى السيدات من ملابسها بالكامل بلا أي مقدمات عبر مجموعة من البلطجية تعرف تماما ماذا تفعل.

و يتم عمل كردون حول المجرمين من قبل مجموعة أخرى حتى لا يتمكن أحد من إنقاذ الضحية والاهم لكي يأخذ مراسل شبكة رصد الاخوانية- الذي كان على أتم الاستعداد من حيث الأدوات و الموقع الاستراتيجي – وقته كاملا في التقاط الفيديو و بثه عبر الانترنت تحت عنوان مثير يعيد المجد للصحافة الصفراء: اغتصاب جماعي في ميدان التحرير بين مؤيدي السيسي.

عمرو مجدي، الضابط الذي أنقذ الضحية التي يؤكد في شهادته أمام النيابة، أن مرتكبي الحادث، مجموعة منظمة تجاوزت الـ50 شخصًا كانوا يحملون الأسلحة البيضاء، وتم القبض بالفعل على 8 منهم.

حمدي الفخراني، رئيس الجمعية الوطنية لمكافحة الفساد، و أشهر من تصدى للفساد تحت قبة البرلمان في عهد مبارك كان شاهد عيان على جريمة التحرير ويقسم أنه أمسك بأحد العناصر الإخوانية التي كانت تقوم بالتصوير وتسجل عمليات التحرش، وأخذ هاتفه المحمول الذي سجل عليه تلك الفيديوهات من أجل مسحها.

و هال الرجل أن هناك مجموعات منظمة كانت تستهدف الفتيات بالتحرش، لافتًا إلى أن أحدهم قال لإحدى السيدات: “هنوريكوا يا بتوع السيسي”.

اختار المصريون المشير عبد الفتاح السيسي ليعيد الأمن و الأمان إلى الشارع، فحاول التنظيم الإرهابي الذي لا زال يتاجر بدماء اعتصام رابعة ويبحث عن مظلومية دم أن يقول: انتوا بتحلموا يا مصريين!

المؤكد أن لسان حال الشعب يقول: روح يا ابني العب لك شوية في حتة واسعة…كان غيرك أشطر .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث