ليبيا قاعدة للإرهاب

ليبيا قاعدة للإرهاب
المصدر: حافظ البرغوثي

منذ تسلم علي زيدان رئاسة الوزراء في ليبيا بذل حزب العدالة التابع للاخوان المسلمين المال لشراء ذمم اعضاء في المجلس الوطني اللييي لتشكيل أغلبية لإسقاطه. وبالطريقة التي اسقطوه فيها بتزوير التصويت في جلسة المجلس قاموا لاحقا بتزوير التصويت في جلسة انتخاب مرشحهم لرئاسة الوزراء.

كان زيدان شاهدا على مساعيهم في اطار مبدأ “التمكين” الذي ينتهجه الاخوان المسلمون للسيطرة على مفاصل الحكم وهو الأسلوب نفسه الذي اتبعوه في مصر ولم يستطيعوا استكماله لأن الجيش المصري تحرك ضد المخطط، فيما راجع إخوان تونس انفسهم واختاروا الوفاق بدل التوجه نحو التفرد بالحكم وبالتالي السقوط في اختبار الحكم تلقائيا.

ليبيا هي المحطة الاخيرة لجماعة الإخوان وثمة جهود من دول تساند الاخوان لتحويلها الى معسكر كبير لتدريب الجماعات الإرهابية وتسليحها لتكون نقطة انطلاق نحو مصر. فالمطارات الليبية تحط فيها طائرات محملة بالعتاد وعناصر إخوانية وعناصر من جماعات ارهابية متحالفة معهم، وصارت ملجأ للقاعدة وأخواتها في شمال افريقيا، والهدف هو مصر وليس غيره.

وكان نظام محمد مرسي سعى الى تحويل سيناء الى قاعدة لحلفاء الإخوان من الجماعات الارهابية ونجح في الإفراج عن المئات من هذه العناصر من السجون وجلب مئات اخرين من تركيا وافريقيا وافغانستان وغيرهما . لكن المحاولة لم تكتمل ونجح الجيش المصري في احتواء الإرهاب بنسبة كبيرة في سيناء .

والآن تتجه الأنظار الى ليبيا التي تعيش حالة من فوضى الميليشيات والسلاح، وفيها يجري تجميع المقاتلين من كل بقاع الارض وتصنيع الأسلحة والتدريب عليها وربما اخراج مسرحية جديدة بإسم الجيش المصري الحر. وهذا كله سيدخل ليبيا في أتون صراع مع مصر وجاراتها لاحقا حيث يخوض الجيش التونسي معركة ضد الجماعات المتطرفة وكذلك الجزائر، بل إن هذا المناخ سيحول ليبيا الى صومال جديدة وينذر بتفككها، لأن إقليم برقة لا يعترف برئيس الوزراء الإخواني الجديد، فحتى الان لم تتعلم جماعة الإخوان الدرس وهو أن الارهاب في النهاية سيرتد اليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث