لسان الدين الخطيب

لسان الدين الخطيب

موفق محادين

في مثل هذه الأيام من عام 1374 قُتل الشاعر والفيلسوف والوزير والطبيب، لسان الدين الخطيب، وكانت تهمته كما كل الذين اتخذوا موقفا لا يعجب هذه السلطة أو تلك، سواءً كانت سلطة سياسية أو دينية أو ايديولوجية، وهي تهمة المروق والزندقة.

والخطيب، لمن لا يعرفه ولد وعاش بين غرناطة وفاس وتنقل بين الخصوم السياسيين في المدينتين، إلى أن قبض عليه وقتل على دفعتين، خنقا ثم حرقا على يد (الغني بالله ) حاكم غرناطة..

وعلى اهمية مكانة الخطيب وتوزيره أكثر من مرة في البلاط الأندلسي، إلا أن شهرته الحقيقية التي خلدته، تعود إلى الموشحات والقصائد الجميلة كما أحياها الرحابنة بصوت فيروز، ومن أعذبها وأشهرها :

جادك الغيث إذا الـغـيث هـمـى

يا زمان الـوصـل بـالأنـدلـس

لم يكـن وصـلـك إلا حـلـمـا

في الكرى أو خلسة المخـتـلـس

*****

إذ يقود الدهر أشتـات الـمـنـى

ينقل الخطو عـلـى مـا يرسـم

زمـراً بـين فـرادى وثـنـــا

مثلما يدعو الوفـود الـمـوسـم

والحيا قد جلّـل الـروض سـنـا

فثغور الزهـر مـنـه تـبـسـم

وروى النعمان عن ماء الـسـمـا

كيف يروي مـالـك عـن أنـس

فكساه الحسن ثـوبـاً مـعـلـمـا

يزدهي منه بأبـهـى مـلـبـس

*****

في ليال كتـمـت سـرّ الـهـوى

بالدجى لولا شـمـوس الـغـرر

مال نجم الكـأس فـيهـا وهـوى

مستقـيم الـسـير سـعـد الأثـر

وطر ما فـيه مـن عـيب سـوى

أنّه مّـر كـلـمـح الـبـصـر

حين لّـذ الأنـس شـيئا أو كـمـا

هجم الصبح هـجـوم الـحـرس

غارت الشهـب بـنـا أو ربـمـا

أثرت فينـا عـيون الـنـرجـس

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث