كلاسيكو عربي

كلاسيكو عربي

عرار الشرع

ذرف الشعب العربي (البرشلوني) الدموع، وابتهج الشعب العربي (المدريدي) وكأنه حرر فلسطين.

يا الله ماهذه المسخرة التي نعيش؟!

شعوب تذبح… ودماء تسفح… وحياة أشبه بالموت… وبلاد يحيطها عزرائيل من كل حدب وصوب.. وشبابنا وشيبنا مشغولون برونالدو وميسي…

ماذا لو كانت الدنيا وردية… والشعوب العربية آمنة من خوف… ومطعمة من جوع… أتوقع أن يكون استاد المستايا مليئا عن بكرة أبيه بالعرب الصناديد، ولربما ارتعدت فرائص اسبانيا من عودتهم إلى الأندلس.

ماذا لو أن ما كتب على صفحات التواصل الاجتماعي عن ملحمة الكلاسيكو خصص لنقل صورة طفل سوري مذبوح… أو أمٍ فلسطينة ثكلى… او كلمات عراقي أدمته الطائفية؟

لربما كانت رسالة إلى العالم الذي تحكمه المصالح بأن هنا ما هو أهم من البترول والموقع الاستراتيجي… رسالة بأن هنا إنسان مقموع من الوريد إلى الوريد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث