مرتضى منصور .. مرشح ولا استبن ؟؟؟

مرتضى منصور .. مرشح ولا استبن ؟؟؟

شوقي عبد الخالق

منذ أن أعلن المستشار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك نيته الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية والمشاركة في السباق الرئاسي بجانب المشير عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي، وبدأ المحللون يدققون النظر في الأسباب التي دفعته لدخول السباق، وهو يعلم جيدًا، حالة الالتفاف الجماهيري والشعبي خلف السيسي، وهو نفسه طالبه في وقت من الأوقات بحسم أمر الترشح تلبية لرغبة ملايين المصريين.

وقد توصل البعض لنتيجة غريبة، وهي أن مرتضى قد قرر دخول السباق من أجل تفتيت أصوات المرشح حمدين صباحي في مواجهة المشير السيسي، وهي نتيجه جانبها التوفيق كثيرا، لأن أصوات المشير السيسي قادرة على حسم الصراع من الجولة الأولى دون الحاجة لتفتيت أصوات حمدين صباحي.

وهو ما ظهر بوضوح من خلال نسبة التصويت في الاستفتاء على الدستور، وإقدام الملايين على التصويت بنعم من أجل استكمال خارطة الطريق، وتضامنا مع المشير السيسي، وهو ما أعلنته جماهير غفيرة من أمام أبواب اللجان الانتخابية للتصويت على التعديلات الدستورية.

ولكن والرأي الأرجح .. قد يكون الدفع بالمستشار مرتضى منصور في هذا التوقيت تحديدا، بسبب مخاوف من انسحاب المرشح حمدين صباحي من السباق، وبالتالي سيكون هناك مرشح واحد فقط وهو السيسي، وقد يستغل التنظيم الدولي للإخوان هذا، من أجل الترويج لفكرة إفساح المجال بالقوة للسيسي لتولي رئاسة البلاد، وسيقام وقتها استفتاءً على المشير السيسي، وهو ما يرفضه الجميع ويرغبون في أن تكون هناك انتخابات رئاسية حقيقية، وهو التحليل الأقرب للصواب.

حيث يدرك مرتضى منصور حقيقة مشاعر المصريين تجاه السيسي، فضلا عن كون مرتضى رجلًا من الشخصيات العامة الشهيرة في الوطن العربى، ليس في مصر فقط، وبالتالي لا يحتاج إلى شهرة تدفعه للتواجد في هذا الصراع، الذي قد يكون محسومًا بدرجة كبيرة وبرغبة الملايين من الشعب المصري.

وبالتالي.. سيكون الدور الرئيسي لمرتضى منصور هو (الاستبن)، خوفًا من انسحاب حمدين صباحي، وليس من أجل تفتيت الأصوات أو البحث عن كرسي الرئاسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث