أهلاً أفريقيا

أهلاً أفريقيا
المصدر: شوقي عبد الخالق

عاشت جماهير كرة القدم المصرية بمختلف انتماءاتها وميولها الرياضية، على مدار الأيام القليلة الماضية، أجواءً من الفرحة والسعادة وهي ترى فرسان الكرة المصرية الثلاثة الأهلي والزمالك والإسماعيلي، ومعهم وادي دجلة، يتألقون على المستوى الإفريقى ويحققون الفوز فى الجولة الماضية من منافسات بطولة دوري أبطال أفريقيا والكونفيدرالية الإفريقية.

ويبدو أن كرة القدم المصرية بدأت تتعافى مجددا، بعد ثلاثة أشهر فقط من عودة النشاط الرياضي، الذي توقف كثيرا خلال السنوات الثلاث الأخيرة، وتحديدا منذ انطلاق ثورة الخامس والعشرين من يناير، بسبب العراك السياسي تارة ومجزرة بورسعيد تارة، وعنف الإخوان تارة، وشغب الأولتراس تارة أخرى، مما تسبب فى ابتعاد المنتخب المصري صاحب الصدارة الافريقية، عن بطولته المفضلة في سقطة هي الأولى من نوعها للمنتخب المصري، وهي نتيجة طبيعية لتوقف النشاط فى مصر، نظرا لاعتماد المنتخب الوطني على اللاعبين المحليين لقلة عدد المحترفين في الخارج.

ورغم تأهل الأهلي والإسماعيلي بركلات الترجيح، وتأهل الزمالك بشق الأنفس، إلا أن تأهل رباعي الكرة المصرية فى البطولتين، يعد خطوة جيدة نحو استعادة مصر لمكانتها الأفريقية على مستوى الرياضة وكرة القدم تحديدا، ويتبقى خطوة واحدة أمام الأهلي والزمالك للوصول لدوري المجموعات فى بطولة دوري الأبطال، بينما يقف وادي دجلة والاسماعيلي على بعد خطوتين من التأهل لدوري المجموعات فى الكونفيدرالية.

وعلى صعيد المنتخبات الوطنية، فقد استفاد أيضا المنتخب الوطني من عودة النشاط الرياضي، وقدم عرضا طيبا أمام منتخب البوسنة، وحقق فوزا مستحقا، وان كان على منتخب ليس من الصفوة، ولكنه منتخب جيد استطاع الوصول إلى نهائيات كأس العالم الأخيرة فى جنوب افريقيا، مما يؤكد على ضرورة استمرار النشاط الرياضي، رغم محاولات الكثيرين وعلى رأسهم أولتراس أهلاوي لعرقلة المسيرة ووضع العقبات أمام استمرار النشاط بانتظام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث