8 – 14 آذار

8 – 14  آذار
المصدر: نجم عبد الكريم

صحفي هندي يعمل في جريدة هندية شهيرة، جاء إلى لبنان في مهمة صحفية ليكتب سلسلة مقالات عن أوضاع هذا البلد .. فخصصت له وزراة الإعلام اللبنانية مندوباً يصحبه لتسهيل مهمته!!..

• سأل الصحفي الهندي المرافق له عن التنظيمات السياسية في البلد؟!..

فأجابه المندوب: عندنا تنظيمان يضمان كافة الأحزاب السياسية .. 8 آذار، و14 آذار!!..

فقال الصحفي: ما الفرق بينهما؟!..

أجاب المرافق: أحدهما يضم مواطنين ورثوا السياسة عن آبائهم وأجدادهم، ولهم ماضٍ دموي!!.. والبعض منهم له ارتباطات مع دول خارجية كانت مستعمرة للبلاد!!.. والتنظيم الثاني كذلك هو يعتمد في ميزانيته على دولة خارجية جعلت من الساحة اللبنانية مركزاً لتصفية حساباتها مع الدول الاستعمارية تلك!!..

قال الصحفي: والشعب اللبناني يؤيد مَن مِن هذين التنظيمين؟!.

قال المندوب: المشكلة هي أننا في لبنان لا نستطيع التمييز بين هذا التنظيم أو ذاك!!..

* * *

• لما أرسل الصحفي موضوعه لصحيفته، لم تنشره، وطلبت من الصحفي العودة إلى بومباي على وجه السرعة، لأن السفير هناك علم بالموضوع قبل نشره فاستخدم نفوذه، بأن لا يُنشر .. لماذا؟!.. هذا السؤال لا يستطيع أحد الإجابة عليه!!..

اللصوصية في الجينات!!..

سألت صديق من إحدى الدول المغاربية، عن ظاهرة الرشوة التي يُستقبل بها الزوار في المطار، إذ يجب على الزائر وبالذات عندما يكون خليجياً، أن يضع مالاً في جواز سفره حتى يتم الاسراع في إنهاء إجراءات خروجه من المطار، وإذا لم يفعل، فيتم تأخيره لمدة طويلة !!.. فيروي لي الصديق هذه الحكاية:

* * *

• تزوج مرتشي في إحدى المطارات من سيدة تعمل على تفتيش النساء المسافرات، مرتشية هي الأخرى، وبعد سنة من زواجهما رزقا بمولود ذكر… ولكن الأمر الذي أثار حيرة جميع من كانوا في غرفة عمليات الولادة في المستشفى، أن الجنين كان يطبق يده بشدة ويرفض أن يفتحها! وبعد مجهود مضنٍ من الطبيب المولد تمكن من فتحها، فوجد فيها ساعة اليد التي كانت في معصمه أثناء عملية التوليد !!..

• وأضاف الصديق: فكيف بالله عليك يمكن القضاء على ظاهرة تولد مع الجينات ؟!..

قلت: بتحقيق العدالة في مرتبات الموظفين !!

قال: عدالة ؟!.. ماذا تعني بهذه الكلمة؟!.. هذه كلمة غير موجودة في قاموسنا!!..

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث