أوكرانيا تقول إنها مستعدة للحوار مع الشرق وليس الإرهابيين

أوكرانيا تقول إنها مستعدة للحوار مع الشرق وليس الإرهابيين

كييف – قالت وزارة الخارجية الأوكرانية إن الحكومة مستعدة للحوار مع الأحزاب السياسية والمسؤولين المحليين في المناطق الشرقية بشأن سبل حل الأزمة التي تمر بها البلاد لكنها لن تتحاور مع “إرهابيين”.

ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الأربعاء إلى محادثات بين القيادة الأوكرانية الجديدة الموالية للغرب والانفصاليين في الشرق في خطوة قالت كييف إنها تشير إلى أن الضغوط الدولية عليه تؤتي ثمارها.

وقالت وزارة الخارجية في بيان “الأولوية المطلقة لحكومة أوكرانيا هي حوار وطني شامل بمشاركة القوى السياسية وممثلين محليين والجماهير.”

وأضافت “لكن الحوار مع الإرهابيين مستحيل وغير وارد.”

وتصف كييف الانفصاليين الموالين لروسيا الذين يسيطرون على أجزاء من شرق أوكرانيا بأنهم “إرهابيون” أو “قطاع طرق” تساندهم روسيا ضمن محاولاتها لزعزعة استقرار أوكرانيا.

وتنفي روسيا لعب أي دور في الانتفاضة في شرق أوكرانيا قائلة إن متحدثي الروسية يدافعون عن حقوقهم في مواجهة هجمات محتملة من الحكومة الموالية للغرب.

لكن تصريحات بوتين أمس الأربعاء قد تنبئ بتخفيف حدة موقفه في أسوأ أزمة بين الشرق والغرب منذ الحرب الباردة. ودعا بوتين الانفصاليين أيضا إلى إرجاء استفتاء على الاستقلال من المقرر إجراؤه في 11 مايو أيار وقال إنه سيسحب القوات الروسية من على الحدود الأوكرانية.

وقالت الوزارة أيضا إنها بانتظار أدلة على انسحاب القوات الروسية من على الحدود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث