إسرائيل تحمل السلطة الفلسطينية مسؤولية فشل المفاوضات

إسرائيل تحمل السلطة الفلسطينية مسؤولية فشل المفاوضات
المصدر: رام الله- (خاص) من نظير طه

بعث مستشار الأمن القومي في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية يوسي كوهين، خلال الأسبوعين الأخيرين، رسائل احتجاج إلى البيت الأبيض وإلى عدد من الدول الغربية، اتهم فيها السلطة الفلسطينية بأنها خدعت وزير الخارجية الأمريكية جون كيري بكل ما يتصل بجدية نواياها في المفاوضات مع إسرائيل، مطالبا بتحميل السلطة الفلسطينية المسؤولية عن فشل المحادثات.

وقالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية،الأربعاء، إنها حصلت على نسخة من الرسالة التي تعود إلى 22 نيسان/ أبريل الماضي، أي بعد ثلاثة أسابيع من قرار إسرائيل عدم إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى، وتقديم السلطة الفلسطينية طلبات الانضمام إلى 15 معاهدة دولية، والتوقيع على اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

وقال مسؤولون إسرائيليون ودبلوماسيون أوروبيون إن نسخا من الرسالة سلمت في الأسبوعين الأخيرين إلى سفير الولايات المتحدة في إسرائيل دان شبيرو، والمستشارة للأمن القومي في البيت الأبيض سوزان رايس، وإلى كافة سفراء دول الاتحاد الأوروبي في إسرائيل، إضافة إلى سفراء روسيا والصين ودول أخرى.

وبحسب “هآرتس” تضمنت الرسالة وثيقة من 65 صفحة قدمها رئيس طاقم المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في 9 آذار/مارس أي قبل موعد إطلاق سراح أسرى الدفعة الرابعة، تتحدث عن السياسة التي يجب أن تتبعها السلطة الفلسطينية تجاه إسرائيل في الشهر الأخير من المفاوضات وبعد انتهاء موعد المفاوضات في 29 نيسان/ أبريل.

وتتضمن الوثيقة توصية بتقديم طلبات الانضمام إلى ميثاق جنيف وإلى مواثيق دولية أخرى، وإبلاغ الولايات المتحدة والدول العظمى الغربية أن السلطة الفلسطينية لن تمدد المفاوضات بعد انتهاء موعدها، والمطالبة بإطلاق سراح 104 أسيرا سبق أن وافقت إسرائيل على إطلاق سراحهم، ومضاعفة الجهود لإنجاز المصالحة مع حركة حماس لقطع الطريق على محاولة إسرائيل خلق فصل سياسي بين الضفة الغربية وقطاع غزة، إضافة إلى توصيات لتنفيذ خطوات سياسية وإعلامية أخرى.

وادعى كوهين أن السلطة الفلسطينية خططت مسبقا لاتخاذ إستراتيجية من جانب واحد والتنصل من التزاماتها منذ بداية المحادثات في تموز/ يوليو 2013.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث