الائتلاف يدعو لقرار خارج مجلس الأمن للتدخل بسوريا

الائتلاف يدعو لقرار خارج مجلس الأمن للتدخل بسوريا
المصدر: دمشق - (خاص)

قال الناطق الرسمي للائتلاف الوطني السوري المعارض لؤي صافي إن استخدام الفيتو الروسي في مجلس الأمن، للوقوف بوجه إحالة بشار الأسد لمحكمة الجنايات الدولية، وتعطيل تنفيذ القرار 2139، بإدخال المساعدات الإنسانية إلى المدن المحاصرة هو تماهٍ تام، وغير مقبول مع “جرائم الأسد، ويجعل الروس طرفاً حقيقياً فيما يعانيه الشعب السوري، من قتل وتدمير وتنكيل”.

واعتبر صافي في بيان وصل لـ”إرم” نسخة منه أنّ “إصرار روسيا على مواقفها ضد الشعب السوري، هو تعطيل واضح لوظائف مجلس الأمن، يؤدي بدوره إلى شلله بالكامل في تعاطيه مع العنف الممارس ضد السوريين. لذا لابدّ من اتخاذ القرار المتعلق بالشأن السوري خارج مجلس الأمن، عبر قرار عربي- دولي خارج إطار مجلس الأمن، بين الدول المهتمة بإيقاف حمام الدم والمجازر التي يرتكبها نظام الأسد بحق الأهالي والأطفال والمدنيين”، مشيرا إلى “المجازر التي ارتكبتها قوات الأسد في مدرسة عين جالوت، واستهداف مجمع بدر الدين الحسني الشرعي، والذي أدى إلى قتل عشرات الأطفال من الطلاب”.

وختم الناطق الرسمي للائتلاف قوله: “إن عدم الوصول إلى تفاهم عربي- أممي خارج دائرة مجلس الأمن وبشكل فوري، لتجاوز الفيتو الروسي، يعني استمرار تدهور الأوضاع الإنسانية في سوريا والسماح لنظام الأسد والروس بتكريس العنف في سوريا بل والدفع بالمنطقة بشكل كامل نحو المجهول”.

وكان مجلس الأمن شهد جلسة سجال صاخبة بين السفيرين الفرنسي جيرار آرو والروسي فيتالي تشوركين حول الوضع الإنساني في سوريا، ما عكس شلل المجلس وانقسامه الحاد حيال التحرك لدعم تطبيق القرار 2139 المعني بإيصال المساعدات الإنسانية.

وتحدث دبلوماسيون عن تحرك غربي على مسارين متوازيين، أحدهما تقوده فرنسا يتعلق بإعداد قرار لإحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية، وآخر متعلق بالمساعدات الإنسانية لدعم تطبيق القرار 2139 تتولى بريطانيا زمام القيادة فيه، لكن آرو عبّر عن الإحباط من جدوى التحرك في مجلس الأمن بشأن المحكمة الجنائية الدولية بسبب روسيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث