تقرير: بقاء 10 آلاف جندي أمريكي في أفغانستان بعد الانسحاب

تقرير: بقاء 10 آلاف جندي أمريكي في أفغانستان بعد الانسحاب
المصدر: إرم- (خاص) من إيمان الهميسات

في أعقاب تأييد مجلس “اللويا جيرغا” في أفغانستان للاتفاقية الأمنية الثنائية مع الولايات المتحدة، أعدت منظمة مجلس العلاقات الأجنبية الأمريكية أخيرا تقريرا وضعت فيه الخطوط العريضة لطبيعة تكوين ودور ومبررات بقاء ما يقارب عشرة آلاف جندي في أفغانستان بعد انسحاب 2014.

ويشير التقرير إلى كيفية مواجهة الولايات المتحدة للتحديات السياسية والأمنية والاقتصادية المعقدة التي سترافق الانخفاض في عدد قواتها والقوات المتحالفة معها في أفغانستان، ويتراوح عدد القوات التي ستبقى في البلاد بين 8000 و 12000 جندي، ستساعد قوات الأمن الوطنية الأفغانية، وتمنع عودة القاعدة.

وقال معدو التقرير: “قدمت الولايات المتحدة، منذ أحداث 11 أيلول/ سبتمبر، ثمنا باهظا من الدم والمال، إن لم يكن ذلك باديا للعيان الأمريكي، تمثل في قتال استمر لأكثر من عقد، أسفر عن تحقيق مكاسب مهمة لجعل أفغانستان مكانا أفضل”.

وحذروا من أن “هذه المكاسب قابلة لأن تعطي نتائج عكسية محفوفة بالمخاطر، مثل التوسع المستمر في القاعدة وفروعها، وغياب الأمن عن المنطقة، وزيادة التطرف في باكستان.

ويحدد التقرير مهام القوات الأمريكية التي ستبقى في أفغانستان بتدريب وتقديم المشورة والمساعدة إلى القوات الأفغانية.

ويقدم التقرير توصيات إضافية لدعم الوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان الذي سيتقلص العام الجاري، ومن هذه التوصيات:

• تعزيز عملية سلام واقعية تتضمن دعم المناقشات الأفغانية التي تقودها الحكومة مع طالبان على تبادل الأسرى، ووقف إطلاق النار المحلي.

• تشجيع التحالفات متعددة الأعراق خلال الانتخابات الرئاسية عام 2014.

• العمل مع المانحين الدوليين للحفاظ على تمويل مستويات التعليم الأفغانية والصحة والبنية التحتية.

• دعم التكامل الاقتصادي الإقليمي، بما في ذلك عبور خط أنابيب تركمانستان وأفغانستان وباكستان والهند (تابي) عبر الأراضي الأفغانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث