المعارضة التركية تروّج لبوادر خلاف بين “أردوغان” و”غول”

المعارضة التركية تروّج لبوادر خلاف بين “أردوغان” و”غول”
المصدر: أنقرة- (خاص) من مهند الحميدي

تناقلت وسائل إعلام مقربة من حركة “خدمة” المعارضة أنباء عن ظهور خلافات بين رئيس الجمهورية “عبد الله غول” ورئيس الوزراء “رجب طيب أردوغان”، مع اقتراب موعد إجراء الانتخابات الرئاسية في الجمهورية التركية المقررة يوم 10 آب/ أغسطس المقبل.

ويأتي الخلاف بين رفيقي الدرب ومؤسسي “حزب العدالة والتنمية” الإسلامي الحاكم على خلفية عبارة نسبت إلى أردوغان يقول فيها إن: “سبعة أعوام تكفي الرئيس عبد الله غول ولم نعد ندين له بشيء”.

وذكر مقربون من حركة “خدمة” -التابعة لشيخ الدين المعارض محمد فتح الله غولن ألد أعداء أردوغان- أن العبارة المنسوبة لرئيس الوزراء أثارت حفيظة رئيس الجمهورية، واستياء بعض نواب البرلمان عن الحزب الحاكم.

وقال معارضون إن استياء “غول” من عبارة “أردوغان” هو ما دفعة إلى التصريحات التي أطلقها، مؤخراً، بأنه: “ليس لديه أي خطة سياسية مستقبلية بسبب الظروف الراهنة”.

وبعد فوز حزب العدالة والتنمية بالانتخابات المحلية التي جرت يوم 30 آذار/مارس الماضي ارتفعت أصوات كبار مسؤولي الدولة لتؤكد ترشّح أردوغان في الانتخابات الرئاسية المقبلة، على خلفية النجاحات المتلاحقة له وقدرته على تطبيق سياساته الداخلية، رغم التوتر الشديد، والمعارضة الشرسة.

ولم تكتفِ تلك الأصوات بإعلان الترشّح، بل أكدت على فوز أردوغان بالرئاسة؛ وكان آخر تلك التصريحات صدر عن نائب رئيس الحزب الحاكم، نعمان قورطولموش -المحتمل ترشيحه خلفاً لأردوغان في حال انتخاب الأخير رئيساً للجمهورية- إذ قال قورطولموش إن: “الشعب أعطى إشارة الموافقة على ترشح أردوغان للرئاسة، عندما صوّت بنسبة 45.5% لمصلحة حزبه في الانتخابات المحلية”.

وسبق أن روجت المعارضة التركية لوجود خلافات عميقة في حزب العدالة والتنمية، وخاصة بين أردوغان وغول، إلا أن التطورات الأخيرة على الساحة السياسية الداخلية، والنجاحات المتلاحقة للحزب الحاكم فندت تلك المزاعم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث