5 كويتيين يفقدون عقاراتهم في فلسطين بسبب المستوطنات الإسرائيلية

5 كويتيين يفقدون عقاراتهم في فلسطين بسبب المستوطنات الإسرائيلية
المصدر: إرم- (خاص) من قحطان العبوش

خسر خمسة مواطنين كويتيين عقارات مملوكة لهم في فلسطين بعد أن قامت “إسرائيل” بإقامة مستوطنات مكانها. مايعني أن مصير ممتلكاتهم سيرتبط بالوصول لحل سياسي للقضية الفلسطينية بشكل عام.

وتمتلك عشرات العائلات الكويتية أراض وعقارات في فلسطين منذ خمسينيات القرن الماضي، وتتركز أملاكهم في القدس والضفة الغربية عموماً.

وقال سفير فلسطين لدى الكويت رامي طهبوب الأحد إن أملاك الكويتيين في فلسطين محفوظة، وأن كل ما يتعلق بذلك من أوراق رسمية عقارية محفوظ في السفارة أو داخل فلسطين.

وأضاف السفير في مؤتمر صحفي، إن المواطن الكويتي أمام خيارين بما يتعلق بممتلكاته في فلسطين، إما الحصول على قيمة عقاره من دولة الكويت بعد تقيميه من قبل لجنة فلسطينية رسمية، على أن تخصم القيمة من المعونة الكويتية لفلسطين، أو أن يتصرف به بحرية، لكننا كدولة فلسطين غير مسؤولين عن الاتفاق الذي يعقده مع المشتري.

وأوضح أنه تم الاتفاق مع خمسة مواطنين كويتيين لديهم عقارات في فلسطين لحل القضية، لكن “للأسف بعض العقارات أقيمت عليها مستوطنات، وهنا يبقى العقار باسم صاحبه بعد الوصول إلى حل سياسي”.

وكانت لجنة فلسطينية متخصصة أعدت في العام 2006 تقريراً يحصر أملاك الكويتيين في فلسطين، وجمع الثبوتيات الخاصة بها لدى العائلات الكويتية أو الموجودة في فلسطين.

وكشف التقرير أن من بين هذه العائلات “دعيج، الهاجري، الغانم، الفارس، العيد، الرفاعي، الهاشم، والعبدالرزاق” وغيرها، والتي تحتفظ بمستندات رسمية بأملاكها.

وتشغل مؤسسات السلطة الفلسطينية بعض المباني المملوكة لكويتيين بعقود إيجار رسمية، فيما تسيطر إسرائيل على مباني أخرى، وتقع بعض هذه المباني في أماكن تاريخية في مدينة القدس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث