أربعة صحفيين فرنسيين كانوا مخطوفين في سوريا يعودون إلى بلادهم

أربعة صحفيين فرنسيين كانوا مخطوفين في سوريا يعودون إلى بلادهم

باريس ـ عاد أربعة صحافيين فرنسيين كانوا خطفوا في سوريا واحتجزوا كرهائن لأكثر من عشرة أشهر إلى فرنسا الأحد بعد يوم من العثور عليهم مقيدي الأيدي ومعصوبي الأعين على الحدود مع تركيا.

وابتسم الصحافيون نيكولا انين وبيير توريس وادوار الياس وديدييه فرانسوا أثناء نزولهم من طائرة هليكوبتر عسكرية في قاعدة فيلاكوبلاي الجوية جنوب غربي باريس صباح اليوم الأحد وكان في استقبالهم الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند وعائلاتهم.

ولم تكشف السلطات الفرنسية عن تفاصيل تحرير الصحافيين لكن وكالة دوجان التركية للأنباء ذكرت أن جماعة غير معروفة نقلتهم مساء أول أمس الجمعة إلى الحدود الجنوبية الشرقية لتركيا حيث عثر عليهم جنود أتراك.

وقالت السلطات التركية إن الفرنسيين عرفوا أنفسهم بأنهم صحافيون ثم نقلوا إلى مقر للشرطة في إقليم شانلي أورفا التركي وفحصهم أطباء.

ولم تحدد السلطات التركية ولا الفرنسية الجهة التي خطفت الصحفيين لكن دوجان ذكرت أنها جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش).

وتقول لجنة حماية الصحفيين إن سوريا هي أخطر مكان في العالم بالنسبة للصحافيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث