المبعوث الأممي للسودان يدعو المتمردين للحوار مع الحزب الحاكم

المبعوث الأممي للسودان يدعو المتمردين للحوار مع الحزب الحاكم

الخرطوم – دعا هيلي منغريوس، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى كل من السودان وجنوب السودان، الثلاثاء، متمرّدي الحركة الشعبية قطاع الشمال والحركات المسلحة بدارفور غربي البلاد، للمشاركة في الحوار الذي دعا إليه الرئيس السوداني عمر البشير في يناير/ كانون الثاني الماضي.

جاء ذلك في تصريحات صحفية عقب لقائه بمساعد الرئيس السوداني، ورئيس وفد الحكومة المفاوض مع الحركة الشعبية، إبراهيم غندور في الخرطوم، الثلاثاء.

وأوضح منغريوس أنّ اللقاء بحث مسار الحوار الوطني والإجراءات التي اتخذها الحزب الحاكم في هذا الشأن.

وأكد أهمية بناء الثقة بين كافة الأطراف عبر معايير داعمة للحوار، ودعا “الحركة الشعبية قطاع الشمال والحركات المسلحة بدارفور إلى وضع اعتبار للحوار والمشاركة فيه بجدية”.

وأعلن المبعوث الاممي للسودان هايلي منغريوس، دعم الأمم المتحدة لقرارت الرئيس السوداني لجعل الحوار شاملاً وشفافاً، مشيراً إلى اهتمام الأمم المتحدة بضمان تطبيق ما يتخذ من قرارات في هذا الشأن.

وكان الرئيس الرئيس السوداني أعلن إنّ حكومته ستسمح لكل القوى السياسية بممارسة نشاطها السياسي بحرية في كل ولايات البلاد، بحسب ما أذاعه التلفزيون الرسمي.

جاء ذلك ضمن قرارات اتخذها البشير خلال اجتماعه مع زعماء أحزاب معارضة للتشاور مطلع يوليو/تموز الجاري، بشأن تشكيل آلية لإدارة الحوار الذي دعا إليه في يناير/ كانون ثاني الماضي، ضمن خطة إصلاحية، وتسببت في انقسام أحزاب المعارضة ما بين مؤيد ومعارض.

كما شملت القرارات توفير ضمانات لقادة الحركات المتمردة (في الغرب والجنوب) للمشاركة في الحوار داخل البلاد وحرية الإعلام دون قيود.

وأعرب منغريوس عن أمله في أن تتوصل الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال الى اتفاق خلال المفاوضات المقبلة بما يضمن إيصال المساعدات للمدنيين المتاثرين بالنزاعات في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان (المتاخمتين لدولة جنوب السودان).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث