أستراليا ترصد بقعة نفط في منطقة البحث عن الطائرة الماليزية

أستراليا ترصد بقعة نفط في منطقة البحث عن الطائرة الماليزية

سيدني – قالت استراليا الإثنين إنها تستعد لإرسال غواصة آلية إلى أعماق البحر للبحث عن حطام طائرة البوينغ 777 التابعة للخطوط الجوية الماليزية والمفقودة منذ الثامن من مارس في جنوب المحيط الهندي، موضحة أنه تم رصد بقعة نفط في منطقة البحث.

وأعلن منسق عمليات البحث الدولية انغوس هيوستن في مؤتمر صحافي إن سفينة “اوشن شيلد” ستوقف عمليات رصد الإشارات الصوتية الصادرة عن الصندوقين الأسودين اليوم وسترسل الغواصة الآلية بلوفين 21 بأسرع وقت.

ويسجل الصندوق الأسود البيانات من قمرة القيادة والأحاديث التي دارت بين أفراد طاقم الرحلة وربما يعطي إجابات لما حدث للطائرة التي انحرفت بضعة آلاف من الكيلومترات عن مسارها بعد الإقلاع.

وأدى هذا اللغز إلى انطلاق أكثر عمليات البحث والإنقاذ تكلفة في تاريخ الرحلات الجوية.

ويعتقد أن البطارية التي تقوم بتشغيل الصندوق الأسود قد نفدت، ما يعني أنه سيتوقف عن إرسال أية إشارات.

ويأتي ذلك في تحدث محققون عسكريون ماليزيون عن نظرية جديدة بشأن الطائرة المختفية منذ الشهر الماضي، حيث قالوا إنها فور فقدان اتصالها بالمراقبين الأرضيين كانت “تتلوى وتحلق على انخفاض كالمقاتلات الجوية تماماً في محاولة لتجنب رصدها من قبل الرادارات”.

ويقول المحققون العسكريون في ماليزيا إن الطائرة ارتفعت للتحليق على ارتفاع 45 ألف قدم فور فقدانها الاتصال بالأرض، أي ارتفعت 10 آلاف قدم إضافية عن المستوى الطبيعي لها، إلا أنها لاحقاً هبطت بصورة مفاجئة وحادة لتحلق على ارتفاع خمسة آلاف قدم فقط، وهو المستوى الذي لا يتمكن فيه الرادار من التقاطها.

ونقلت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية عن مصدر ماليزي قوله إن التحقيقات التي تضمنت مناورات جوية لتحديد مصير الطائرة المفقودة تشير إلى تغيرات مفاجئة في ارتفاع الطائرة، وهو ما يدعم بقوة فرضية أن تكون هذه التغيرات متعمدة من أجل الإفلات من الرادارات الأرضية، ومن ثم الاختفاء تماماً.

وأضاف المصدر: “كانت الطائرة تحلق بسرعة عالية جداً، وعلى مستوى منخفض جداً، إنه تحليق يهدف إلى تجنب الرادار”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث