جلسة المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية تنتهي دون اتفاق

جلسة المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية تنتهي دون اتفاق
المصدر: القدس المحتلة - (خاص) من فراس أحمد

بعد 3 ساعات من المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، انتهت الجلسة التي بدأت مساء الأحد في فندق الملك داود في مدينة القدس بين الوفدين المفاوضين، من دون حضور الوسيط الأمريكي مارتن أنديك.

ورغم أن الجلسة كانت تتسم بالصعوبة إلا أنها كانت محاولة جادة من الطرفين لوضع اللمسات الأخيرة على موقفيهما، واشترطت رئيسة الوفد التفاوضي الإسرائيلي تسيفي ليفني على الوفد الفلسطيني سحب المعاهدات التي تقدم بها الرئيس الفلسطيني للأمم المتحدة ولكن الوفد الفلسطيني رفض، ثم اقترحت عوضاً عن ذلك تجميد العمل بهذه المعاهدات باعتبارها كانت خطوة أحادية الجانب، وهو موقف نتنياهو، إلا أن الوفد الفلسطيني رفض تجميدها ورفض وقفها، وأبلغ ليفني أن القيادة الفلسطينية ترفض مجرد التفكير في هذا الاقتراح، وأن الأمر قضي تماما ولا تراجع عنه.

من جانبه اشترط الوفد الفلسطيني، الذي مثله رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير د. صائب عريقات ومدير المخابرات الفلسطينية اللواء ماجد فرج، على الوفد الإسرائيلي أن يعمل على التجميد الكامل والتام للاستيطان في جميع أنحاء الضفة الغربية بما فيها القدس كشرط أولي للبدء في بحث أي ملفات أخرى .

وتمسك الوفد الفلسطيني بملف الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى وعددهم 30 أسيراً، وأن يعودوا جميعاً إلى بيوتهم وليس إلى أي مكان آخر قبل بحث الملفات الأخرى، لينتهي اللقاء دون اتفاق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث