المحافظون الإيرانيون: أخطأنا بدعم نجاد في الانتخابات

المحافظون الإيرانيون: أخطأنا بدعم نجاد في الانتخابات

طهران- قال العضو الباز في جماعة علماء الدين المناضلين المتشددة، مهدي طباطبائي فر إن التيار المحافظ في إيران أخطأ بدعم الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد في الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2009 وأعقبها احتجاجات قادها الإصلاحيون بتهمة تزوير الانتخابات.

وذكر طباطبائي في حوار مع “انتخاب” الإلكتروني الذي يشرف عليه الصحفي مصطفى فقيهي، المؤيد للرئيس حسن روحاني، أن دعم التيار المحافظ لأحمدي نجاد خطوة اضطروا إليها، معتبراً أن دعم نجاد كان خوفاً من وصول الإصلاحيين إلى السلطة خصوصا بعد الدعم الذي حظي به المرشح مير حسين موسوي من قبل خاتمي.

وأضاف طباطبائي: “التقيت احمدي نجاد لأول مرة ولم يكن إنساناً عميقاً بل كان يفكر بالجواب أكثر من الاستماع”، مبيناً أن المحافظين لم يستطيعوا الدفع بمرشح واحد حتى في الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي فاز فيها الرئيس حسن روحاني.

ورأى أن الأمين العام لمجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني محسن رضائي كان المرشح المعتدل في الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2009، كاشفاً عن دعم حظي به رضائي من قبل رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام أكبر هاشمي رفسنجاني.

وأشار العضو الباز في جماعة علماء الدين المناضلين المتشددة إلى المناظرات التي جرت بين المرشحين للانتخابات الرئاسية السابقة، معتبراً أنها كانت تضر النظام في إيران، مضيفاً: “ماء وجه النظام غير ماء وجه المرشحين”.

وتطرق إلى الأحداث التي أعقبت الانتخابات الرئاسية السابقة التي فاز فيها نجاد لولاية ثانية، وقال: “نصحت الشيخ مهدي كروبي كونه من رجال الثورة الإسلامية بضرورة تغيير طريقة الاحتجاج التي اعتمدها بشأن نتائج الانتخابات”، مؤكداً أن المحافظين والإصلاحيين يسعون جميعاً للحفاظ على النظام كل بحسب طريقته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث