بريطانيا تحذر من تداعيات الصراع في سوريا

بريطانيا تحذر من تداعيات الصراع في سوريا
المصدر: دمشق - (خاص)

حذرت وزيرة الداخلية البريطانية، تريزا ماي، من التهديد غير المسبوق الناتج عن الصراع الدائر في سوريا منذ أكثر من ثلاث سنوات، وكشفت بأن وزارتها احتجزت جوازات سفر 14 متطرفا بريطانيا لمنعهم من السفر إلى هناك.

وقالت الوزيرة ماي في بيان خاص بـ”إستراتيجية مكافحة الإرهاب” أمام مجلس العموم (البرلمان)، إن بريطانيا تواجه تهديدات متزايدة من مجموعة واسعة من الدول والجماعات، لكن سوريا تشكل الخطر الأكبر، وإن هناك عدة آلاف من المتطرفين في بريطانيا يحتمل أن يشاركوا في التخطيط للهجمات أو تسهيلها.

وأضافت أن العديد من المتطرفين البريطانيين انضموا للجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة في سوريا أو غيرها من الحركات الإسلامية المتشددة، مما جعل المملكة المتحدة تواجه تهديدا إرهابيا غير مسبوق من الداخل ومن سوريا.

واعتبرت وزيرة الداخلية البريطانية أن التهديد المتزايد من الجماعات الإرهابية في سوريا هو أكثر التطورات أهمية في العام الماضي بعد انضمام أعداد متزايدة من المقاتلين الأجانب، بمن فيهم مئات البريطانيين، إلى الصراع الدائر هناك.

وقالت إن التعامل مع الإرهاب في سورية يشكل تحديا كبيرا جدا نظرا لأعداد الناس المشاركين في القتال مع الجماعات الإرهابية الكثيرة، وسهولة السفر عبر الحدود إلى هناك، وسهولة الحصول على الأسلحة، وقرب سوريا من المملكة المتحدة.

وأضافت أن صلاحيات حرمان المواطنين البريطانيين من جوازات سفرهم لمنعهم من الانضمام للإرهابيين في الخارج، خصوصا في سوريا استخدمت 14 مرة منذ نيسان/ أبريل من العام الماضي، كما تم منع 10 أجانب من دخول المملكة المتحدة لأسباب أمنية.

وحذرت الوزيرة ماي، من أن متطرفي تنظيم القاعدة يشكلون أيضا تهديدا كبيرا على المملكة المتحدة ومصالحها في اليمن، وشمال وغرب أفريقيا، والصومال، وأفغانستان وباكستان.

وتضع بريطانيا التحذير الأمني من وقوع هجوم إرهابي عند درجة كبيرة حاليا، ما يعني أن الهجوم هو احتمال قوي، على سلم من خمس درجات أدناها منخفض وأعلاها حرج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث