إيران تختار خاطفا للدبلوماسيين الأمريكيين سفيرا لها بالأمم المتحدة

إيران تختار خاطفا للدبلوماسيين الأمريكيين سفيرا لها بالأمم المتحدة
المصدر: طهران ـ (خاص) من أحمد الساعدي

اختار الرئيس الإيراني حسن روحاني مستشاره السياسي وأحد رموز المجموعات الطلابية المشاركة في عملية احتجاز الدبلوماسيين الأمريكيين التي استمرت لأكثر من عام في طهران إبان بداية “الثورة الإسلامية” في البلاد ليكون سفيرها الجديد إلى الأمم المتحدة.

ووقع اختيار السلطات الإيرانية على الدبلوماسي حميد أبوطالبي، وهو عضو سابق في المجموعات الطلابية التي نفذت عملية اقتحام السفارة الأمريكية بطهران في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني 1979 واختطاف 52 أمريكيا كانوا داخلها لمدة 444 يوما.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن وزارة الخارجية الأمريكية رفضت منح تأشيرة دخول للإيراني الدبلوماسي حميد أبو طالبي، مشيرة إلى أن أبو طالبي كان سفيرا لإيران في ايطاليا واستراليا وبعض البلدان الأوروبية وشغل مناصب عليا في وزارة الخارجية لبلاده.

وعلق المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية على هذا الموضوع، وقالت ماري هارف “ليس لدينا أي معلومات عن الدبلوماسي حميد أبو طالبي”، مشيرة إلى أن إجراء منح تأشيرات دخول للدبلوماسي الإيراني أمر لا يمكن التحدث فيه عبر وسائل الإعلام.

ونفى أبو طالبي في عدة مقابلات مع وسائل إعلام إيرانية، المشاركة في اقتحام السفارة، وإن كان قد أكد أنه عمل مترجما ومفاوضا خلال تلك الفترة، لكن باري روسن، الذي كان بين رهائن السفارة الأمريكية، اعتبر أن قبول واشنطن منحه تأشيرة دخول سيكون “أمرا معيبا” مضيفا: “إذا امتنع الرئيس والكونغرس عن إدانة هذا التصرف الإيراني فستكون الفترة التي قضيناها قيد الاحتجاز لمدة 444 على يد إيران قد ذهبت هباء.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث