إيران تحاول ثني وفد كردي يزور طهران عن إجراء استفتاء الانفصال

إيران تحاول ثني وفد كردي يزور طهران عن إجراء استفتاء الانفصال

حذر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، الأدميرال علي شمخاني، القيادات السياسية في إقليم كردستان من خطورة الانفصال عن العراق، معتبرًا أن “هذه الخطوة ستعرض الأكراد للعزلة وممارسة الضغوط عليهم”.

وقال شمخاني خلال استقباله اليوم الإثنين، وفدًا من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي السابق جلال طالباني، إنه “من الممكن أن تكون رغبة الأكراد بالانفصال وإجراء استفتاء في الإقليم خطوة شيقة لكم، لكنها ستؤدي إلى العزلة وممارسة الضغوط على الأكراد في العراق، واضعاف كردستان، وفي النهاية جميع العراق”.

ووصل وفد من الاتحاد الوطني الكردستاني، برئاسة النائب الأول للأمين العام عبد الله رسول علي، ورئيس المكتب السياسي للحزب ملا بختيار إلى طهران، في زيارة للتباحث مع المسؤولين الإيرانيين بشأن انفصال إقليم كردستان عن العراق.

ودعا المسؤول الإيراني، القيادات السياسية الكردية إلى التغلب على الانقسامات التي يشهدها العراق بالتعاون مع الحكومة المركزية في بغداد، منوهًا إلى أن “طهران تدعم العراق الموحد المستقر والآمن”.

بدوره، قال رئيس وفد الاتحاد الوطني الكردستاني، عبد الله رسول علي، إن “الشعب الكردي لن ينسى الدعم الإيراني له عندما كان يهدد تنظيم داعش الإقليم ومحافظة أربيل تحديدًا”، مؤكدًا أن “هناك روابط تاريخية وحضارية بين إيران وكردستان العراق، وهي محط فخر”.

وكان السفير الإيراني في العراق، والقائد في الحرس الثوري الجنرال إيرج مسجدي، أبدى أمس الأحد، استعداد طهران للوساطة بين إقليم كردستان والحكومة العراقية لمعالجة المشاكل العالقة.

وقال مسجدي خلال زيارته أربيل، ولقائه رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، إن “إيران مستعدة لمعالجة المشاكل بين بغداد وأربيل”، مضيفًا أن “طهران دعمت الشعب الكردي في أصعب الظروف”، في إشارة إلى الحروب التي خاضها الأكراد ضد نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين قبل العام 1991.

وطالب السفير الإيراني، حكومة كردستان باللجوء إلى الحوار المباشر مع الحكومة العراقية في بغداد لتسوية المشاكل.

من جهة أخرى، أكد رئيس حكومة إقليم كردستان، نيجرفان بارزاني، أن “المشاكل بين بغداد وأربيل تتطلب حوارًا جادًا”، مضيفًا “يمكن أن تلعب إيران دورًا إيجابيًا في هذا الصدد”.

وقد أعربت إيران عن معارضتها الشديدة للاستفتاء الكردي، ودعت بدلًا من ذلك إلى توحيد العراق.