رئيس حزب العمل يدعو الأحزاب الائتلافية إلى الانسحاب من حكومة نتنياهو

رئيس حزب العمل يدعو الأحزاب الائتلافية إلى الانسحاب من حكومة نتنياهو

طالب آفي غاباي، رئيس حزب العمل الإسرائيلي الجديد، الذي أطاح بزعيم الحزب يتسحاق هيرتسوغ في الانتخابات التمهيدية التي أجريت أخيرًا، الأحزاب الائتلافية بإبداء ما أسماها “شجاعة عامة”، والعمل على حل حكومة بنيامين نتنياهو، التي تقود إسرائيل إلى طريق غير صحيح، على حد قوله.

ونوه غاباي، وزير حماية البيئة سابقًا، بحكومة نتنياهو الحالية، قبل أن يستقيل، إلى أنه كان قد أكد مرارًا وتكرارًا خلال حملته الانتخابية الأخيرة على حرصه على تحويل الكتلة الحزبية التي يرأسها إلى “كتلة نوعية”، وأن العمل المشترك سيقود بلا شك إلى تحقيق إنجازات من شأنها أن تؤدي إلى إجراء انتخابات مبكرة تطيح بحزب الليكود من رأس السلطة.

وواصل غاباي هجومه على نتنياهو، وقال إن الشعب الإسرائيلي “يرى الحقائق التي لا خلاف عليها، هدايا بمئات الآلاف من الشواكل، وتدخل عميق في صفقات السفن الحربية والغواصات الألمانية، في الوقت الذي يدير فيه مفاوضات ائتلافية”.

وتابع أن الإسرائيليين “شاهدوا بالأمس رئيس شعبة المشتريات بوزارة الدفاع يصف كيف يتاجرون بأمن إسرائيل، وقبل أيام رأينا وزير الدفاع السابق موشي يعلون يتحدث عن المساومة على أمن إسرائيل لصالح تحقيق مصالح خاصة”.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، وقائع الاجتماع الأول لكتلة “المعسكر الصهيوني” برئاسة غاباي، والذي لفت فيه إلى محاولات تقويض عمل منظومة القضاء في إسرائيل من جانب شخصيات بالحكومة، مضيفًا “من صوتوا لصالح بينت ودرعي وكحلون لا يدركون صمت الشارع، ويتوقعون منهم أن يقولوا لنتنياهو تمامًا ما كان قد قاله إبان عهد أولمرت.. إلى هنا، عليكم أن تبدوا شجاعة وتحلوا هذه الحكومة”.

وتعهد وزير حماية البيئة السابق، عقب فوزه الأسبوع الماضي في جولة الإعادة أمام منافسه وزير الدفاع الأسبق عامير بيرتس، بالبدء الفوري في العمل من أجل إسقاط حكومة  نتنياهو، مؤكدًا قدرته على جذب 30 مقعدًا بالكنيست المقبلة، وتشكيل الحكومة الجديدة.

وجاء فوز غاباي في جولة الإعادة التي أجريت الإثنين الماضي، مفاجئة بجميع المقاييس، حيث كان قد احتل المركز الثاني بعد بيرتس في الانتخابات التمهيدية التي أجريت الأسبوع قبل الماضي، حين حصل بيرتس على 32.7% من الأصوات، فيما حصل غاباي على 27% من الأصوات، وبدا وأن الطريق ممهدة بالكامل أمام وزير الدفاع الأسبق لخلافة هيرتسوغ.

وعقد غاباي مؤتمرًا صحافيًا عقب فوزه، أشار خلاله إلى أن “حملة تغيير السلطة الحالية بدأت بالفعل”، مؤكدًا أن نتائج الانتخابات بالنسبة إليه تعني أن إسرائيل أعلنت قرب الانتخابات العامة، وأن حزبه سوف يحصل على 30 مقعدًا بالكنيست، وهو العدد الذي حصل عليه حزب الليكود في الانتخابات العامة الأخيرة، وبمقتضاه شكل الحكومة الحالية برئاسة نتنياهو، فيما كان حزب العمل قد حقق 20 مقعدًا، مضاف إليها 4 مقاعد تخص حزب “الحركة” برئاسة تسيبي ليفني، ليصبح لدى تحالف “المعسكر الصهيوني” المعارض 24 مقعدًا.

وتولى غاباي البالغ من العمر 50 عامًا، حقيبة حماية البيئة في حكومة نتنياهو الرابعة، ممثلا لحزب “كولانو- كلنا” الوسطي الائتلافي، قبل أن يستقيل في آيار/ مايو 2016 احتجاجًا على استقالة وزير الدفاع موشي يعلون، لينظم لحزب العمل.