الصين تنفي مزاعم إيرانية باعتقال جاسوس يحمل جنسيتها (صور)

الصين تنفي مزاعم إيرانية باعتقال جاسوس يحمل جنسيتها (صور)

نفت وزارة الخارجية الصينية الاثنين، المزاعم التي وجهتها السلطات الإيرانية لشخص قالت إنه صيني يحمل الجنسية الأمريكية، كان يقوم بمهمة التجسس لصالح دول معادية.

وقال “لو كانغ” المتحدث الرسمي باسم الوزارة، “إن الباحث الأمريكي الذي حُكم عليه بالسجن عشر سنوات، لاتهامه بالتجسس في إيران ليس صينياً”، مؤكدا على أن “مزاعم طهران لا صحة لها، وأن الصين لا تعترف بالجنسية المزدوجة”.

وأضاف الدبلوماسي الصيني أنه “نظرا لكون الشخص مواطنا أمريكيا، يمكنني إخباركم بأنه ليس صينيا بالتأكيد”.

وكانت وسائل إعلام إيرانية قالت الأحد، إن “الشخص الذي أعلنت السلطات القضائية عن اعتقاله هو “وانغ شي يوه”، ويبلغ من العمر 37 عاما ويحمل الجنسيتين الأمريكية والصينية”.

 من ناحيتها، قالت وكالة أنباء “ميزان” التابعة للقضاء الإيراني، أن “وانغ شي يوه، وهو باحث تاريخ عميل أمريكي متسلل، يحمل الجنسيتين الصينية والأمريكية”، مضيفة أنه “يتقن اللغة الفارسية وكان منذ فترة طويلة تحت مراقبة أجهزة الاستخبارات الإيرانية”.

ونقلت الوكالة عن مصدر في القضاء الإيراني قوله، إن “وانغ قام بمهمة إعداد أكبر أرشيف رقمي للتجسس، يضم 4500 صفحة ضد إيران، وكان على وشك الحصول على وثائق سرية للغاية بسبب وجود تعاون معه داخل البلاد”.

وأفادت الوكالة بأن “الباحث في قسم التاريخ تخرج من جامعة برنستون الأمريكية، ووصل إلى إيران بحجة الدراسة “

وبحسب المصدر فإن ” وانغ سلمت فريق في وزارة الشؤون الخارجية الأمريكية دراسات ميدانية عن إيران”، منوهاً إلى أن “متعاون مع جامعات أخرى منها جامعة هارفارد ومعهد الدراسات الإيرانية في بريطانيا، ومركز الدراسات الإيرانية في جامعة تل أبيب، وغيرها”.

وكان مصدر في السلطة القضائية الإيرانية، أعلن السبت، عن أن الشخص الذي أعلنت السلطة القضائية أمس اعتقاله وإدانته بالسجن مدة 10 أعوام، هو من أصول صينية ويحمل الجنسية الأمريكية.