الأزمة الكردية تهدد حزب “أردوغان” في الانتخابات التركية

الأزمة الكردية تهدد حزب “أردوغان” في الانتخابات التركية
المصدر: إرم- (خاص) من كوران ابراهيم

قالت صحيفة “حرييت” التركية، الخميس، إن المشكلة الكردية المزمنة في تركيا يمكن أن تلعب دورا هاما في الانتخابات المحلية المقررة 30 آذار/مارس الحالي، خاصة في بعض الدوائر الانتخابية التي أغلب سكانها من الأكراد.

وأوضحت الصحيفة أنه من المتوقع فوز حزب السلام والديمقراطية الكردي في محافظات جنوب شرق تركيا ذات الأغلبية الكردية، فالحزب يركز جيدا على مشكلته.

وأشارت إلى أن الحكومة التركية تخشى من فوز الحزب الكردي في هذه المحافظات، حيث أعلن مسبقا خطة الحكم الذاتي الديمقراطي وتشكيل وحدات الدفاع عن النفس ورفع الاعلام الخاصة به.

وذكرت الصحيفة أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يعتقد أن فتح الله غولن حليفه السابق، قد يشجع الأكراد على الانفصال، وأيضا قد يوقع بينه وبين أوغلان الذي بدأ حواره معه في وقت متأخر.

واختتمت حرييت بقولها: “الحكم الذاتي لأكراد تركيا قصة مختلفة وأكبر بكثير من الانتخابات التي يهتم لها أردوغان، وهي القضية التي سيجري التركيز عليها بعد 30 آذار/مارس”.

ويأمل حزب العدالة والتنمية الحاكم الإفادة من هذا المناخ المؤاتي للفوز ببلدية دياربكر، وقال مرشح حزب العدالة والتنمية النائب غالب أنصاري اوغلو، إن: “حزبي يعلق أهمية كبرى على عملية السلام، وسيستمر في ذلك”.

وأضاف: “الحكم الذاتي ليس ضروريًا للشعب الكردي، وضعنا حدًا لحمام الدم واتخذنا تدابير تتعلق باللغة والهوية الكردية. هذا أمر أساسي للأكراد”.

لكن الأكراد لم يكتفوا بذلك وحثوا أنقرة على اتخاذ خطوات اضافية، وفي رسالته بمناسبة عيد رأس السنة الكردية قال عبدالله اوغلان الجمعة، إنه: “في الوضع الحالي بات من الضروري التوصل إلى إطار قانوني لعملية السلام”.

وكانت تصريحات أحد القادة العسكريين لحزب العمال مراد كرايلان أكثر حدة. ونقلت وكالة أنباء الفرات عنه قوله إن: “عملية السلام ستتوقف في حال لم تتخذ الحكومة تدابير بعد أسبوع أو أسبوعين من الانتخابات”.

ومن المؤشرات الاخرى على التوتر، اندلاع مواجهات عنيفة في الأسابيع الماضية بين أنصار حزب السلام والديموقراطية وحزب هدا بار الإسلامي الموالي للأكراد الذي قدم أيضا مرشحًا لتولي رئاسة بلدية دياربكر.

ورغم التوتر لا يزال التفاؤل مسيطرًا، وقال الأستاذ في العلوم الاجتماعية في جامعة ديكل في ديابكر رستم اركان: “تواجه تركيا المشكلة الكردية منذ عقود”، مضيفًا: “نحتاج إلى 20 سنة لتطبيع الأمور”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث