كيري يصل عمان للقاء العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني

كيري يصل عمان للقاء العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني

عمان ـ وصل وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الأربعاء، إلى العاصمة الأردنية عمان، قادمًا من روما، ليعقد لقاءين منفصلين مع العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأفاد بيان لوزارة الخارجية الأمريكية، أن “كيري وصل إلى الأردن للقاء العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، لبحث آفاق ومستجدات المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية”.

يأتي ذلك عقب اختتام القمة العربية الـ25 أعمالها في الكويت بإصدار إعلان الكويت، الذي تعهد فيه القادة العرب بالعمل على حل الخلافات بين الدول العربية.

وفي كلمة له بالقمة العربية العادية الخامسة والعشرين بالكويت، قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إن “الجانب الفلسطيني يسعي للسلام بكل قوة إلا أن المواقف الإسرائيلية تؤكد رفضها لإنهاء الاحتلال وسعيها لتكريسه بصور شتى ورفضها القبول بتحقيق سلام دائم وعادل لإنهاء الصراع، وبدأت بابتداع شروط جديدة لم يسبق طرحها”.

وأشار بيان الخارجية الأمريكية إلى أن كيري سيلتقي عباس على مأدبة عشاء في العاصمة عمان، يبحث خلالها إمكانية تمديد المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وكانت مصادر غربية أكدت في تصريحات لإذاعة الجيش الإسرائيلي، مؤخرا، أن كيري يحمل مبادرة أمريكية لعرضها على الأطراف المعنية بعميلة السلام، تتضمن تمديدًا للمفاوضات الجارية مقابل الإفراج عن 26 أسيرًا فلسطينيًا إضافة إلى إخلاء سبيل الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد.

واعتقل بولارد، المحلل السابق في البحرية الأمريكية، عام 1985، لتزويد إسرائيل بالآلاف من الوثائق السرية حول التجسس الأميركي على العالم العربي، وحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

ومن المقرر إطلاق الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين وعددهم 26، من فلسطيني 48، نهاية مارس/آذار بموجب الاتفاق الذي شهد إعادة إطلاق محادثات السلام التي ترعاها الولايات المتحدة بين فلسطين وإسرائيل.

وكانت إسرائيل وافقت على إطلاق ما مجموعه 104 أسرى على 4 دفعات، نفذ منها 3 في وقت سابق من العام الماضي، إلا أن إسرائيل ما تزال ترفض الإفراج عن آخر دفعة بحجة أن “لا علاقة للسلطة الفلسطينية بهم لأنهم مواطنون يحملون الجنسية الإسرائيلية”.

وبعد انقطاع دام ثلاثة أعوام؛ جراء تمسك الحكومة الإسرائيلية بالاستيطان، استأنف الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي أواخر يوليو/ تموز الماضي، مفاوضات السلام، برعاية أمريكية في واشنطن، بغية التوصل إلى اتفاق سلام خلال 9 أشهر من استئناف المفاوضات تنتهي يوم 29 أبريل/ نيسان المقبل.

وحتى اليوم، لم يتم الإعلان عن نتائج تلك المفاوضات التي تتمحور حول قضايا الحل الدائم، وأبرزها الحدود، والمستوطنات، والقدس، وحق العودة للاجئين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث