زعماء العالم يدعون للتحرك لمنع الإرهاب النووي

زعماء العالم يدعون للتحرك لمنع الإرهاب النووي

لاهاي- دعا زعماء العالم الثلاثاء الدول إلى خفض مخزوناتها من الوقود النووي عالي التخصيب إلى الحد الأدنى للمساعدة في منع مسلحين يتبعون نهج تنظيم القاعدة من الحصول على قنابل ذرية.

جاء ذلك في ختام قمة استمرت يومين وسيطرت عليها الأزمة الأوكرانية.

وفي ثالث قمة للأمن النووي منذ عام 2010 قال زعماء 53 دولة بينهم الرئيس الأمريكي باراك اوباما إن تقدما كبيرا تحقق في السنوات الأربع المنصرمة.

لكنهم أوضحوا أيضا أن كثيرا من التحديات باقية، مؤكدين الحاجة إلى زيادة التعاون الدولي للتأكد من أن اليورانيوم عالي التخصيب والبلوتونيوم وغيرهما من المواد المشعة لا تصل إلى من يسيء استخدامها.

ونحت الولايات المتحدة وروسيا خلافاتهما حول القرم جانبا ليقرا البيان الختامي للقمة الذي استهدف تعزيز الأمن في أنحاء العالم إلى جانب القوى الكبرى ومن بينها الصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا.

ومضى البيان الختامي إلى مسافة أبعد من القمة السابقة في سول في عام 2012، وقال: “نحث الدول على تقليل مخزوناتها من اليورانيوم عالي التخصيب وأن تبقي مخزونها من عنصر البلوتونيوم عند أقل مستوى ممكن وبما يتماشى مع الشروط الوطنية”.

وستعقد قمة نووية رابعة في شيكاغو في عام 2016، وبدأت هذه القمم في واشنطن في عام 2010.

وقال أوباما أمام الجلسة الختامية للقمة، “وضعتم سقفا مرتفعا للمطلوب تحقيقه في شيكاغو.. أعتقد أنه من المهم بالنسبة لنا ألا نسترخي وإنما علينا تسريع عملنا خلال العامين القادمين”.

ويقول محللون إن الجماعات المتشددة قادرة من الناحية النظرية على تصنيع قنبلة نووية بدائية لكنها مميتة إذا توفر لديها المال والمعرفة الفنية والمواد الانشطارية اللازمة.

وأضافوا أن الحصول على مواد نووية من المستوى الملائم لتصنيع أسلحة، يشكل أكبر تحد فيما يتعلق بالجماعات المتشددة، ومن ثم لا بد من إبقائها مؤمنة في المواقع المدنية والعسكرية.

وقالت مجموعة العمل المعنية بالمواد الانشطارية إن هناك حوالي ألفي طن من المواد شديدة الإشعاع منتشرة في مئات المواقع في حوالي 25 دولة.

وتخضع معظم المواد لرقابة عسكرية لكن هناك كمية كبيرة مخزنة في مواقع مدنية أقل تأمينا.

وجاء في البيان الختامي: “نحث الدول على مواصلة تقليل استخدام اليورانيوم عالي التخصيب من خلال تحويل المفاعلات من مفاعلات تعمل بهذا النوع إلى أخرى تعمل بيورانيوم منخفض التخصيب”، في إشارة إلى المساعي لدفع الدول إلى استخدام اليورانيوم منخفض التخصيب كوقود في مفاعلات الأبحاث والأنواع الأخرى من المفاعلات بدلا من اليورانيوم عالي التخصيب الأكثر قابلية لتحويله لأسلحة نووية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث