“إيغاد” تبدأ جولة جديدة من المفاوضات في جنوب السودان

“إيغاد” تبدأ جولة جديدة من المفاوضات في جنوب السودان

أديس أبابا- بدأ وسطاء الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا “إيغاد”، الثلاثاء، لقاءات جانبية منفردة مع وفدي حكومة جنوب السودان، ومجموعة ريك مشار، بأحد فنادق العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، التي تستضيف جولة جديدة من المفاوضات بين الجانبين.

يأتي ذلك في إطار المساعي التي يقوم بها وسطاء “إيغاد”، برئاسة وزير خارجية إثيوبيا الأسبق سيوم مسفن، وعضوية كل من الفريق محمد أحمد الدابي؛ والجنرال لازارس سيمبويا، تمهيدًا لانطلاق المفاوضات المباشرة التي تعثرت بين الجانبين منذ تعليقها من قبل الوساطة، بحسب بيان أصدرته “إيغاد”.

وجاء في البيان أن “الوساطة ستجري مشاورات جانبية مع وفدي التفاوض كلا على حدة، تمهيدًا لبدء المفاوضات المباشرة بين الوفدين التي ستناقش الحوار السياسي والمصالحة الوطنية في جنوب السودان.

وأعربت “إيغاد” عن قلقها الشديد إزاء استمرار الاقتتال في جنوب السودان، لافتة إلى أنها “وجهت رسائل قوية إلى طرفي الصراع في جنوب السودان.

ووفقا للبيان، “ستعمل الوساطة والمبعوثون الدوليون وقادة الإقليم والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة وأصدقاء جنوب السودان، على تسريع تنفيذ اتفاق وقف العدائيات، من خلال نشر آليات المراقبة والرصد والتحقق وقوات الردع في جنوب السودان”.

وجددت الوساطة دعوتها لطرفي الصراع في جنوب السودان بضرورة تنفيذ بنود اتفاقية وقف العدائيات والتعاون الكامل مع اللجنة الفنية المشتركة لتسريع عمل آليات الرصد والتحقق والمراقبة.

وناشدت المجتمع الدولي للضغط على الطرفين لوقف الحرب في جنوب السودان.

وتدور الخلافات بين الجانبين حول مطالب المعارضة بانسحاب القوات الأجنبية ونشر قوات حفظ السلام الأفريقية، والإفراج عن باقي المعتقلين من قادة المعارضة.

ووقع طرفا الأزمة في جنوب السودان، اتفاقًا خلال الجولة الأولى من مفاوضات للسلام بينهما بوساطة أفريقية، في 23 كانون الثاني/يناير قبل الماضي، يقضي بوقف العدائيات بين الجانبين وإطلاق سراح المعتقلين من قادة المعارضة، حيث تبادل الطرفان اتهامات بانتهاكه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث